تظاهرات ضد سياسات الهند تجاه المسلمين

السوسنة -  شهدت شوارع أفغانستان وبنجلاديش وإيران احتجاجات لم تحصل من قبل خلال الاونة الأخرة، حيث تجري هذه الاحتجاجات نتيجة السياسات الحكومة الهندية الحالية تحت رئاسة ناريندرا مودي، فيما يتعلق بقانون تعديل المواطنة، ومشروع سجل المواطنين المقترح،اضافة الى أعمال العنف التي تمارس ضد مسلمي الهند.

اقرأ أيضا:مواطن بريطاني يعلن اسلامه رغم كرهه للاسلام فما السبب؟

وكان آخر أعمال العنف ضد مسلمي الهند هو قتل  أكثر من 50 شخصاً، إضافة إلى حرق ممتلكاتهم ومساجدهم في العاصمة الهندية نيودلهي.  ونشرت وسائل الإعلام الهندية ومنصات التواصل الاجتماعي من أفغانستان صوراً وفيديوهات تظهر خروج عدة مدن أفغانية بما فيها كابول وهرات في تظاهرات يوم الجمعة الماضي ضد أعمال العنف التي استهدفت مسلمي الهند بمنطقة شمال شرق دلهي في أواخر فبراير الماضي. 

ورفع المتظاهرون شعارات ضد رئيس وزراء الهند ناريندرا مودي وحكومة حزب بهاراتيا جاناتا، وحملوا ملصقات ولافتات وقاموا بحرق العلم الهندي، وحاولوا الوصول إلى السفارة الهندية في كابول، لكن قوات الأمن أوقفتهم.

اقرأ أيضا:حسب التعداد السكاني الانجليزي .. ثلاثة ملايين مسلم في المملكة المتحدة

  كما نشرت وسائل الإعلام تقارير أفادت فيها بأن آلافاً من المتظاهرين خرجوا في الشوارع في بنجلاديش وكانوا يهتفون بإلغاء دعوة من الحكومة البنجلاديشية لزيارة رئيس وزراء الهند ناريندرا مودي إلى بلادهم المرتقبة بتاريخ 17 مارس الجاري. 

وأضافت التقارير بأن بنجلاديش شهدت تظاهرات حاشدة ضد الهند وسياساتها المضادة للمسلمين. 

وشهدت إيران تطورات مهمة في العلاقات الثنائية بين البلدين، حيث أعرب المرشد الأعلى الإيراني آية الله خامنئي، ووزير الخارجية جواد ظريف عن قلقهما حول المستجدات ومذبحة المسلمين في نيودلهي، إضافة إلى غضب الشعب الإيراني ضد هذه التطورات.



آخر إضافات الموقع

الأكثر مشاهدة