انتقاد اممي لبلدية يوتبوري عدم السماح لمسلمة بالمشاركة في حلقة نقاش

 السوسنة - انتقد أمين المظالم وخدمات الوساطة في الأمم المتحدة، منع مسؤولي بلدية يوتبوري السويدية، امرأة من المشاركة في حلقة نقاش، على اعتبار أن للمرأة صلات ببيئات متشددة، وتخالف أفكارها قيم المدينة.

وكان من المقرر، أن تشارك المرأة وتدعى، فاطمة دوبكيل، بحقلة نقاشية بعد عرض فيلم Burka Songs ضمن مهرجان نظمته جمعية Reclaim Pride  في يوتبوري خلال آب 2018.

ولاحظ أمين المظالم، أن قرار البلدية عدم مشاركة فاطمة، لا يتوافق مع مبدأ الموضوعية، حيث تبنى مسؤولو البلدية، القرار، بناء على أراء شخصية، واصفا ذلك بأنه يتعارض مع حرية التعبير.

 وعبرت فاطمة والعديد من الأعضاء النشطين في جمعية Reclaim Pride ، الذين نظموا عرض الفيلم حينها، عن ترحيبهم بقرار أمين المظالم.

يذكر أن فاطمة عضوة في اللجنة الإسلامية لحقوق الإنسان (MMRK)

 وكانت قدمت مع زميلتها في اللجنة ميمونة عبدالله قبل ثلاثة أعوام، بلاغاً للشرطة ضد رئيسة بلدية يوتبوري السابقة،  آن صوفي هيرمانسون، بتهمة التشهير والكراهية، حيث وصفتهما بالمتطرفتين لكن المحكمة برأتها من التهم العام الماضي.

 

 وكتبت المحكمة الجزئية في يوتبوري في بيان صحفي: “أنها تعتبر بوجود أسباب معقولة لتصريحات آن صوفي هيرمانسون بعد المواقف، التي أدلت بها كل من ميمونة عبد الله وفاطمة دوبكيل، عبر عضويتهما في اللجنة الإسلامية لحقوق الإنسان (MMRK)، حيث تظهر مواقفهما، أنهما دافعتا بالفعل عن الإرهابيين، ورفضتا من بين أمور أخرى، الجهود الحكومية في مواجهة تنظيم داعش، وتجريم الجهاديين العائدين من القتال مع “الدولة الإسلامية”. 



آخر إضافات الموقع

الأكثر مشاهدة