لماذا أصدر مجمع الفقه الإسلامي بيانا غير عادي حول العيد؟

السوسنة - أعلن مجمع الفقه السوداني، بأن يوم غد الجمعة هو أول أيام عيد الفطر المبارك.
وحمل البيان تفاصيل غير عادية، نتيجة الأحداث الدامية التي تشهدها البلاد، بين الجيش وقوات الدعم السريع، والتي راح ضحيتها مئات القتلى.

وقال مجمع الفقه الإسلامي في بيانه:

"نسأل الله أن يهل علينا العيد وقد توقف الاحتراب في بلادنا، وعم الأمن والأمان والسلم والسلام، وذهب عنها لباس الجوع والخوف"، طالبا من جميع الأطراف السعي لوقف الحرب، حتى يعيش الشعب أيام عيد الفطر بشكل طبيعي.

ودعا البيات الجميع بالتضرع إلى الله والدعاء ليرفع البلاء عن البلاد، لأن البلاء يُرفع بكثرة الدعاء، والصدقة، مشددا على إخراج زكاة الفطر والكيلة "من قوت غالب أهل البلد تكفي عن خمسة أشخاص وقدرت زكاة فطر الشخص الواحد بالنقود بمبلغ (1200 جنيه".

كما دعا المجمع إلى أداء صلاة العيد داخل المساجد إذا كان الوضع آمنا، أما إذا استمرت موجة العنف، فكلٌ يصلي في بيته، وختم قائلا: "تعافوا فيما بينكم وكل عام وأنتم بخير".

إقرأ أيضا: