اذا اساء اليك الفقير هل يجوز قطع الصدقة عنه

السوسنة -

السوسنة - أكد الشيخ خالد الجندي، عضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، خلال حلقة برنامج "لعلهم يفقهون"، حكم قطع الصدقة التي تعطيها للفقير مهما كانت إساءته إليك.

وأوضح الجندي ذلك من خلال قصة سردها حدثت ايام السيدة عائشة رضي الله عنها: كان مسطح ابن أثاثة رجل فقير ويحصل على مال من أبو بكر الصديق، لكنه لم يصن عمل الخير "والعيش والملح"، وتحدث على أم المؤمنين عائشة بالباطل، واسائته لها فيها تجاوز في حق النبي محمد، صلى الله عليه وسلم، وزوجته، وفي حق أبو بكر الصديق والد عائشة الذي يساعده ويحسن اليه.

واستكمل عضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية حديثه، مؤكدا ان الآية القرآنية التي تحدثت عن واقعة الإفك: : (إن الذين جاءوا بالإفك عصبة منكم لا تحسبوه شرًا لكم بل هو خير لكم"، كان هدفها جبر خاطر مسطح بن آثاثة لأن المبادئ أهم من الحقوق.

فمن حق أبو بكر أنه يغضب من الاساءة الى ابنته والخوض في عرضها، ومن حقه انه يمنع المال الذي كان يمنحها لمسطح، فعندما برأ الله تعالى أم المؤمنين عائشة، قال ابو بكر: « والله لا أنفق على مسطح شيئا أبدا، ولا أنفعه بنفع أبدا بعد الذي قال لعائشة، وأدخل علينا».

لكن القرآن رفض ما فعله ابو بكر: وأنزل الله تعالى قوله: "ولا يأتل أولوا الفضل منكم والسعة أن يؤتوا أولي القربى والمساكين والمهاجرين في سبيل الله، وليعفوا وليصفحوا، ألا تحبون أن يغفر الله لكم، والله غفور رحيم»‏ الآية 22 من سورة النور.‏

وبعد نزول هذه الآية، تراجع ابو بكر الصديق عن قراره طمعا برمغفرة الله، ولم يقطع الصدقة عن مسطح أبدا.




التعليقات حالياً متوقفة من الموقع