بعد تسريب فيديو جثة نيرة هل يجوز تصوير الميت؟

السوسنة -

السوسنة - أثار تسريب فيديو جثة المغدورة نيرة أشرف الجدل في جميع الأوساط المصرية بإعتبار هذا الفعل مشين وينتهك حرمة الميت، كما تدخلت دار الافتاء المصرية في هذه الواقعة موضحة حكم تصوير الميت.

أشار أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، ان الوفاة انقطاع الحياة، وعندما تنقطع حياة الانسان يكون له حرمة، لا يجوز الاعتداء عليها، او إهدار آدمية المتوفي، كما لا يجوز كشف التغيرات بملامح الانسان وشكله بعد الوفاة.

كما علق أحد علماء الأزهر الشريف، الشيخ محمد حماد، على واقعة تصويرجثمان نيرة أشرف، في المشرحة بعد مقتلها بجريمة نكراء، مؤكدا انه لا يجوز بأي حال من الأحوال، تصوير جثمان الميت وانتهاك حرمته وكشف سترته.
إلا في شيء يسر خاطر أهله، مشددا ان على المغسل يجب أن يكون أمينا، ولا يكشف على حرمة الميت، مشيرا ان من سرب فيديو نيرة يعتبر خائن للأمانة، ويجب معاقبة الفاعل ومحاكمته وتطبيق القانون عليه بالسجن والغرامة.

يذكر ان مواقع التواصل قد ضجت مؤخرا بفيديو يوثق مظهر جثمان طالبة المنصورة نيرة أشرف التي قتلت امام الجامعة على يد زميلها، وفي الوقت التي أُتهم طاقم التمريض بهذا الفعل المشين، أكد المستشفى الذي استقبل جثمان نيرة ان زملائها وزميلاتها الذين رافقوها الى المستشفى هم من التقطوا الصور.





التعليقات حالياً متوقفة من الموقع