إستخدام الذكاء الاصطناعي في تدقيق القرآن

السوسنة -

السوسنة - اعلنت دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، وإدارة البحوث، استخدام تقنية الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي، في تنفيذ نظام شامل لرقمنة وأتمتة التدقيق والمقارنة، لنسخ وطباعة «مصحف» الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم، رحمه الله.

وستكون التقنية قادرة على اكتشاف أصغر الاختلافات بين النسخ والطباعة الأصلية، لضمان عدم تمرير أي أخطاء أو تغييرات دون اكتشافها.
 
وأكد مدير إدارة البحوث، علي المرزوقي،أن برنامج تدقيق القرآن المدعوم بالذكاء الاصطناعي، يراجع المصحف الجديد المطبوع ويفحصه، للتأكد من أن النسخة المخزّنة هي نفسها في البرنامج تماماً، وأن كل نسخة جديدة دقيقة لنسخة القرآن الأصلية، كما يهدف إلى الاستفادة من التكنولوجيا الحديثة في خدمة القرآن الكريم، لتحسين عملية التدقيق والتحقق من الصحة التي نفّذت إلى الآن يدوياً.
 
وستكشف إمكانات تدقيق القرآن بالذكاء الاصطناعي، عيوب التخطيط، ومحاذاة الصفحة، وعيوب الطباعة والحبر، فضلاً عن أخطاء في الكلمات مثل الأحرف المفقودة، إلى جانب الكشف عن مساحات مضافة غير عادية أو غير ضرورية.



التعليقات حالياً متوقفة من الموقع

آخر إضافات الموقع

الأكثر مشاهدة