الدعوة الى السلام - عبد اللطيف مهيوب العسلي

الله يدعو الى دار السلام ..يعني الدار العامرة بالحياة والخير والمحبة فالله له دعوة الحق وخلق السماوات والأرض بالحق ، هل ترى في خلقه من فطر او في رتقه من فتق ؟
 والحق عدل ، والعدل أمر الله الفصل الذي من أجله خلق الخلق وأرسل الرسل وأنزل الكتب قال تعالى  : (( يَا أَهْلَ الْكِتَابِ قَدْ جَاءَكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ كَثِيرًا مِّمَّا كُنتُمْ تُخْفُونَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ ۚ قَدْ جَاءَكُم مِّنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُّبِينٌ (15) يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلَامِ وَيُخْرِجُهُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ )) المائدة 
وقوله تعالى:(( والله يدعو الى دار السلام ويهدي من يشاء الى صراط مستقيم )) يونس . ويقابل دعوة ا الله ورسوله و أوليائه دعوة الشيطان واوليائه 
دعوة الشيطان ناشئة عن خبثه وغلظته وعداوته للانسان حذر نا الله من فتنته و غوايته  في محكم التنزيل من ذلك ما جاء في سورة الأعراف : (( يَا بَنِي آَدَمَ لَا يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُمْ مِنَ الْجَنَّةِ يَنْزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْآَتِهِمَا إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لَا تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاءَ لِلَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ (27) وَإِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً قَالُوا وَجَدْنَا عَلَيْهَا آَبَاءَنَا وَاللَّهُ أَمَرَنَا بِهَا قُلْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ أَتَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ (28) قُلْ أَمَرَ رَبِّي بِالْقِسْطِ وَأَقِيمُوا وُجُوهَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَادْعُوهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ كَمَا بَدَأَكُمْ تَعُودُونَ (29) فَرِيقًا هَدَى وَفَرِيقًا حَقَّ عَلَيْهِمُ الضَّلَالَةُ إِنَّهُمُ اتَّخَذُوا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ (30) ))
ولكل دعوة يستجاب لها نتيجة سواء كانت ربانية ام شيطانية ونتيجة الدعوة الشيطانية وخيمة حتى الشيطان نفسه يتبرأ منها ويحمل الأنسان وزرها  قال تعالى :((
 وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ خَرَجُوا مِن دِيَارِهِم بَطَرًا وَرِئَاءَ النَّاسِ وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ ۚ وَاللَّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ (47) وَإِذْ زَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ وَقَالَ لَا غَالِبَ لَكُمُ الْيَوْمَ مِنَ النَّاسِ وَإِنِّي جَارٌ لَّكُمْ ۖ فَلَمَّا تَرَاءَتِ الْفِئَتَانِ نَكَصَ عَلَىٰ عَقِبَيْهِ وَقَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِّنكُمْ إِنِّي أَرَىٰ مَا لَا تَرَوْنَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ ۚ وَاللَّهُ شَدِيدُ الْعِقَابِ (48)) من سورة الأنفال
دعوة الله سلمية فالله يدعو الى دار السلام 
فهي كلمة طيبة كشجرة طيبة لها اصل ثابت توتي ثمارها في كل وقت كذلك السلام يوتي ثمرته في كل حين ، وعكس ذلك دعوة الشيطان باعترافه بنفسه ويشعر بذلك كل استجاب لدعوته   بما يلحقه من الم وندم فهي كلمة خبيثة كشجرة خبيثة ﻻ ينتج منها شيئا مفيدا سوى الحرب والفتنة والقتل والدمار والعداوة والبغضاء قال تعالى في سورة ابراهيم : ((  
وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الْأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدتُّكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ ۖ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُم مِّن سُلْطَانٍ إِلَّا أَن دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي ۖ فَلَا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنفُسَكُم ۖ مَّا أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنتُم بِمُصْرِخِيَّ ۖ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِن قَبْلُ ۗ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (22) وَأُدْخِلَ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ ۖ تَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلَامٌ (23) أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ (24)-تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (25) وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ مَا لَهَا مِنْ قَرَارٍ (26) يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآَخِرَةِ وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ (27)﴾
الكلمة الطيبة هي السلام وهي دعوة الله ورسوله واوليائه والمؤمنين والصالحين في كل وقت وحين (( ومن احسن قولا ممن دعا الى الله وعمل صالحا وقال انني من المسلمين ))
فمن يحمل هذه الدعوة على عاتقه فلا شك انه ممن اختارهم الله لأحياء الارض بعد موتها وأحياء النفوس بعد فسادها كيف لا وقد مدحهم الله انهم ممن يدفعون السيئة بالحسنة وانه ﻻ يلقها الا الذين صبروا وهم  اصحاب الحظ العظيم فقال تعالى  وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ (33) وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ۚ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ (34) وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ (35) وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ ۖ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (36))) من سورة فصلت.
...
.                                              
أين الذين يتشدقون بالاسلام من هذه التعاليم ؟
ونحن نرى اليوم سيول من الدماء تنزف ليلا و نهارا من أبناء المسلمين .
أليس هذا كتابكم يشهد عليكم !؟ 
أليس هذا نبيكم يتبرأ من فعالكم !؟ 
أين شهادتكم عند سفك الدماء! ؟
أين اسلامكم عند استغاثة الملهوف ؟
أين اسلامكم عند تدمير البيوت على ساكنيها ؟
أين ميثاق السلام الذي تكررونه في اليوم خمس مرات قبل انصرافكم من صلاتكم وأنتم امام ربكم ؟
 


آخر إضافات الموقع

الأكثر مشاهدة