مسلمو اميركا : سنقاتل للدفاع عن حقوقنا

السوسنة  -  أسدل مسلمو أمريكا الستار على مؤتمرهم السنوي المقام في فترة عصيبة وقلقة لهم، في ظل التوجسات والهواجس التي يعيشونها بعد فوز المرشح الجمهوري دونالد ترامب برئاسة الولايات المتحدة.

 
ولكن هذه المرة على عكس سابقتها، سيطر على مؤتمر “ماس” في سنته الخامسة عشر، خطابات قضايا العدالة والاقتصاد والتشارك والشؤون الوطنية، مع التضامن والتحالف مع الأقليات التي تتعرض إلى اضطهاد مثل الأمريكان من أصول أفريقية أو لاتينية وغيرها، ولم يتم الاكتفاء فقط بالقضايا الشخصية.
 
وقال أمين عام المنظمات الإسلامية أسامة الجمال، أن “المؤتمر يأتي في وقت صعود تيارات اليمين المتطرف وصعود الإسلاموفوبيا”، مشيرا إلى أن “أحد أهم أهدافه هو توعية الجالية المسلمة على حقوقها ونبذ الخوف”.
 
وأضاف في حوار مع صحيفة عربي 21 أن “مسلمي أمريكا مصممون على الدفاع عن حقوقهم وقضاياهم وقضايا غيرهم كمواطنين أمريكيين يقدمون كل ما عندهم من أجل هذا البلد”.
 
وكانت الانتخابات الرئاسية الأمريكية شهدت مشاركة واسعة للمسلمين في أمريكا، حيث زاد عدد المسجلين للانتخابات من نصف مليون في الانتخابات السابقة، إلى مليون ونصف في الانتخابات الحالية.
 
ويرى مراقبون أن التحدي الحقيقي لهم في قدرتهم على الاستمرار في الانخراط السياسي بجميع عمليات الانتخابات المحلية وغيرها وليست الرئاسية فقط التي كانت مرتهنة بصعود ترامب.
 


آخر إضافات الموقع

الأكثر مشاهدة