هل تجوز العقيقة من غير مال الأب؟

السوسنة - يحرص الكثير على القيام بالعقيقة احتفالًا بمجئ مولودهم وشكر لله على النعمة الكبيرة، ولكن يتساءل البعض اذا يجوز العقيقة من غير مال الأب؟ وهل يمكن قيام أحد من الأقارب أو المعارف بذبح العقيقة عن الأب؟

أوضح علماء الدين أن الأب هو الشخص المسؤول عن العقيقة بشكل أساسي، فالعقيقة أصلها القيام بها من خلال والد المولود، وليس من مال الأم، كما لا يجب القيام بها من مال المولود نفسه، وذلك تبعًا لما جاء في الأحاديث الواردة في مشروعية العقيقة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.

ولكن هناك عدة حالات أقر الفقهاء بجواز قيام غير الأب بعمل العقيقة عن المولود، وهي:

في حال عدم قدرة الأب على عمل العقيقة، وقصوره ماديا.

في حالة امتناع الأب عن ذبح العقيقة لمولوده.

سماح الأب أن يقوم أحد الأشخاص بذبح العقيقة عنه بعد الإستئذان منه.

والأدلة على ذلك: ( عَقَّ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ الْحَسَنِ وَالْحُسَيْنِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا بِكَبْشَيْنِ كَبْشَيْنِ ) رواه النسائي (رقم/4219) وصححه الألباني في "صحيح النسائي"، فيشير الحديث إلى أن النبي صلى الله عليه وسلم قد قام بعمل العقيقة عن حفيديه الحسن والحسين رضي الله عنهما، مما يؤكد على جواز قيام أحد الأقرباء بتولي العقيقة عن الأب في حالة كان ذلك بإذنه ورضاه.



آخر إضافات الموقع

الأكثر مشاهدة