علاقة أزمة الحياة بطيبة القلب - الداعية مصطفى حسني

أكد الداعية الإسلامي "مصطفى محمود" أن أصعب الفتن التي قد تواجه الإنسان أن المشاكل والظروف القاسية التي يواجهها بسبب طيبة قلبه، وأن يجب عليه التخلص من طيبة القلب الذي استغله البعض وخذلوه.

وأضاف مصطفى محمود خلال برنامج "على أبواب الفتن" أن هناك أشياء تساهم في تزكية الشعور بفتنة التضاؤل وحدوث كسرة في النفس، وأولها الإخفاق المتكرر في إصلاح عيب يتسبب له في أزمات متكررة في شخصيته وحدوث خيانة من المقرب حيث يعتقد الشخص حينها أن أفعاله هي من تسببت في خيانة هذا المقرب، وأن هناك النقد الهدام الجارح من شخص ذو ثقة، مضيفا إلى أن هذه الأفعال تتسبب في تقليل مناعة الشخص النفسية وإضعافها.

وأكد على أصحاب القلب الطيب الا يخسروا طيبة قلبهم، لأنه إذا قرروا أن يتخلوا عن تلك الطيبة يصبحوا أكثر قوة وشراسة، ويخسروا محبة الطيبين وجمال القلب، وكما جاء بحديث رسول الله صلي الله عليه وسلم: "رحم الله رجلا سمحا إذا باع، وإذا اشترى، وإذا اقتضى".
 


آخر إضافات الموقع

الأكثر مشاهدة