من صام وهو لا يصلي فصومه صحيح؟

السوسنة - المسلم مأمور بأداء كل عبادة شرعها الله عزّ وجلّ، من صلاة وزكاة وحج وغيرها مما افترض الله عليه وجوبها، قال الله تعالى: (يَٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ ٱدۡخُلُواْ فِي ٱلسِّلۡمِ كَآفَّةٗ} )البقرة: 208( أي التزموا بكل شرائع الإسلام وعباداته.
 
ولا يجوز لمسلم ترك الصلاة وقد اشتد وعيد الله ورسوله صلى الله عليه وسلم لمن تركها، حيث قال النبي "الْعَهْدُ الَّذِي بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمُ الصَّلاَةُ، فَمَنْ تَرَكَهَا فَقَدْ كَفَرَ» أخرجه الإمام أحمد والترمذي والنسائي وابن ماجه" أي شابه الكفار في عدم صلاتهم، فإن الكبائر من شعب الكفر كما أن الطاعات من شعب الإيمان، لكنه ليش كافرا بل ارتكب لكبيرة من كبائر الذنوب.
 
 
وقوله تعالى }أَفَتُؤۡمِنُونَ بِبَعۡضِ ٱلۡكِتَٰبِ وَتَكۡفُرُونَ بِبَعۡضٖ} (البقرة: 85) فمن صام وهو لا يصلي فصومه صحيح غير فاسد، لأنه لا يشترط لصحة الصوم إقامة الصلاة، ولكنه آثم شرعا من جهة تركه للصلاة ومرتكب من كبائر الذنوب، ويجب عليه أن يبادر بالتوبة إلى الله عز وجل، وأن الصائم المصلي أرجى ثوابا وأجرا ممن لا يصلي.
 


آخر إضافات الموقع

الأكثر مشاهدة