«أخوي المسيحي» للتل.. الأردن نموذج للتلاحم الوطني

السوسنة  - صدر حديثاً للكاتب والباحث بلال حسن التل كتاب «أخوي المسيحي». يدور الكتاب حول فكرة واحدة، هي أننا في الأردن نحيا حياة واحدة، لا يفرق بيننا دين أو مذهب، نعبد رباً واحداً يصلي له بعضنا في المساجد وبعضنا الآخر في الكنائس، وهذه الحياة الواحدة التي يحياها المسلمون والمسيحيون الأردنيون ليست حالة طارئة، كما أنها ليست قراراً سياسياً يستجيب لحدث بعينه، لكنها نتاج ثقافة مشتركة ترسخت عبر القرون؛ فالمسيحيون الأردنيون مثلهم مثل إخوانهم المسلمين، أبناء هذه الأرض منذ ما قبل الأنباط وما بعد الغساسنة إلى يوم الناس هذا، وما يجمع بينهم أكثر بكثير مما يمكن أن يُميز أحدهم عن الآخر، ولا غرابة في ذلك فالكثيرون منهم ينحدرون من نفس الأصلاب والأرحام، لذلك لا نستغرب أن تكون بعض عشائرهم موزعة على الديانتين، لكنها متحدة في السلوك الاجتماعي النابع من ثقافة واحدة، لذلك فإننا نستطيع أن نتقدم إلى العالم بتجربة فريدة وناجحة لإمكانية الحياة المشتركة بين أتباع الديانات السماوية، بعد أن تجاوزنا مرحلة الحوار والبحث عن المشتركات بين أتباع الديانات السماوية.

 
يتحدث الكتاب عن جوانب عديدة عن الحياة الواحدة بين الأردنيين مسلمين ومسيحيين منها الإحياء المشترك للمناسبات الدينية بهدف جلاء الجوامع المشتركة بين الدينين السماويين، وبعضها الآخر يتحدث عن جانب من جوانب العلاقات الحياتية بين المسلمين والمسيحيين، لبيان حجم التطابق والتلاحم الوطني بين أبناء الوطن الواحد.
 
كما يؤكد الكتاب قدرة الأردنيين على أن يحيوا حياة واحدة، يسهمون في بنائها الثقافي والاجتماعي والسياسي والاقتصادي، مسلمين ومسيحيين دون أن يشعر أحد أن شريكه في هذا البناء من دين آخر لأنهما يشعران أنهما أبناء وطن واحد وأسرة ممتده واحدة.
 


آخر إضافات الموقع

الأكثر مشاهدة