إمام الحرم المكي: حفظ البصر يورث القلب نور البصيرة

السوسنة  -  قال إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور فيصل غزاوي: إن هناك فرقًا بين البصر والبصيرة؛ فالبصر يُري ظاهر الأشياء، والبصيرة تُري حقائق الأشياء، ذلكم عباد الله أن البصر هو الرؤية والمشاهدة من خلال حاسة العين التي يبصر بها الإنسان، لكنَّ البصيرة نور يَقذفه اللهُ في القلب يُهتدى به، فيعرف الإنسان به ربه معرفةً صحيحة، ويفرق به يبن الحق والباطل ويعرف به طريقَ الحق وسبيلَ الرشاد، وَالدارَ التي يصير الناس إليها.

 
وبين أن هذا هو الفارق الحقيقي بينهما؛ فالبصيرة لا يمتلكها إلا المؤمن، أما غيره فهو فاقد لها؛ إذ تشتبه عليه الأمور فلا يمتلك القدرة على أن يميز بين حقائق الأشياء أو يدركَ كنهها ويعرفَ جوهرها.
 
وقال في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم في المسجد الحرام: إن حفظ البصر وغضه عما حرم الله يورث القلبَ البصيرةَ والفراسةَ الصادقة، قال أحد السلف: "من غَضَّ بصره عن المحارم، وأمسك نفسه عن الشهوات، وعَمَّرَ باطنَه بِدوام المراقبة، وظاهرَه باتباع السُّنة، وعَوَّدَ نفسَه أكلَ الحلال، لم تخطئ له فراسة"، وأفاد الدكتور فيصل غزاوي أن للبصيرة ثلاث درجات مَن استكملها فقد استكمل البصيرةَ: بصيرةٌ في الأسماء والصِّفات، وبصيرةٌ في الأمرِ والنَّهي، وبصيرةُ في الوعد والوعيد.
 
وفي المدينة المنورة تحدث إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ علي الحذيفي في خطبة الجمعة عن أسباب خلق الله تعالى لبني آدم وأسباب تكريم الله عزوجل له عن سائر المخلوقات بالنعم وأن ابن آدم محل تكليفه وأمره ونهيه عزوجل.
 
وأوضح الشيخ الحذيفي أن تكريم الله عزوجل لبني آدم بالنعم في هذه الدنيا تكريم عام للصالح والفاجر وأن التكريم الخاص في الآخرة برضوان الله وجنات النعيم يكون للمؤمنين وليس للكافر نصيب في الآخرة إلا من أطاعه من الإنس والجن.
 


آخر إضافات الموقع

الأكثر مشاهدة