زوجات الرسول من خارج قريش

السوسنة - تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم في حياته من إحدى عشر امرأة، لحكم عديدة أوردها أهل العلم وفصلوا فيها الكثير من المسائل، وزوجات الرسول صلى الله عليه وسلم في مقام الأم لكل مؤمن، لعظم قدرهن، ولما لهن من فضل على المسلمين جميعاً، ولحرمتهن على المسلمين، فقد حرم الله على المسلمين الزواج بزوجات الرسول صلى الله عليه وسلم بعد وفاته، كما حرم عليهم الزواج بأمهاتهم وأخواتهم وغيرهم من المحارم، وقد قال الله تعالى محدداً علاقة المسلمين بالرسول صلى الله عليه وسلم وزوجاته: " النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجه أمهاتهم"، ومن هنا جاءت تسمية زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم بأمهات المؤمنين.

وقد تزوج الرسول صلى الله عليه وسلم ستة من النساء من قريش وخمسة من قبائل العرب المختلفة، التي عاشت في شبه الجزيرة العربية، وفيما يلي سنذكر أمهات المؤمنين من قبائل العرب من غير قريش.

1. السيدة زينب بنت جحش رضي الله عنها:
بالرغم من أن أباها من مضر، إلا أن أمها قرشية، وهي أميمة بنت عبد المطلب عمة رسول الله صلى الله عليه وسلم.


 كانت السيدة زينب زوجة زيد بن حارثة رضي الله عنه، الذي كان ابن الرسول صلى الله عليه وسلم بالتبني حتى أبطل الله التبني ونزلت الآية : "ما جَعَلَ اللَّهُ لِرَجُلٍ مِنْ قَلْبَيْنِ فِي جَوْفِهِ وَما جَعَلَ أَزْواجَكُمُ اللَّائِي تُظاهِرُونَ مِنْهُنَّ أُمَّهاتِكُمْ وَما جَعَلَ أَدْعِياءَكُمْ أَبْناءَكُمْ". سورة الأحزاب آية 4

فلما بطل التبني، لم يعد زيد بن حارثة رضي الله عنه ابناً للنبي صلى الله عليه وسلم، وأراد الله أن يؤكد على هذا الحكم، فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يتزوج السيدة زينب بنت جحش بعد أن طلقها زيد بن حارثة رضي الله عنه على إثر خلاف بينهما، حيث أنهما لم يكونا على وفاق.

 فلما تزوجها الرسول صلى الله عليه وسلم تأكد بطلان التبني بالدليل العملي، حيث لا يجوز للأب أن يتزوج زوجة ابنه بعد أن يطلقها، إلا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم تزوج من السيدة زينب بأمر من الله وهذا يؤكد على البطلان التام للتبني.
كانت رضي الله عنها كريمة معطاءة، تعمل بيدها وتتصدق من المال الذي تكسبه على الفقراء والمساكين، فكانت كثيرة الصدقة، وكانت أول نساء النبي صلى الله عليه وسلم لحوقاً به بعد وفاته.
وفي حديث روته عائشة رضي الله عنها قالت: " أن بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم قلن للنبي صلى الله عليه وسلم: أينا أسرع بك لحوقًا؟ قال: "أطولكن يدًا" فأخذوا قصبة يذرعونها، فكانت سودة أطولهن يدًا، فعلمنا بعد: إنما كانت طول يدها بالصدقة، وكانت أسرعنا لحوقًا به.

وفي رواية مسلم: فكانت أطولنا يدًا زينب، لأنها كانت تعمل بيدها وتتصدق" متفق عليه

2.  السيدة جويريّةُ بنتُ الحارث رضي الله عنها:
وهي من بني المصطلق، وقد كان أبوها سيداً في قومه، ولما حدثت غزوة بني المصطلق وقعت جويرية رضي الله عنها أسيرة في أيدي المسلمين، فلما سمع الرسول صلى الله عليه وسلم بذلك، دفع فداءها لمن أسرها من المسلمين، فأصبحت حرة ثم تزوجها، وما إن سمع المسلمون بهذا الخبر حتى أطلق كل منهم سراح من لديه من الأسرى أدباً منهم، لأن أسراهم أصبحوا أصهاراً لرسول الله صلى الله عليه وسلم، ولما أطلق المسلمون سراح كل أسراهم من بني المصطلق دخل بنو المصطلق جميعاً في الإسلام، وهكذا أسلمت القبيلة كلها ببركة هذا الزواج، فكانت السيدة جويرية بوصف السيدة عائشة رضي الله عنها أعظم امرأة بركة على قومها، رضي الله عنها وأرضاها.



3.  السيدة زينب بنت خزيمة الهلالية رضي الله عنها:
كانت السيدة زينب بنت خزيمة زوجة لعبد الله بن جحش رضي الله عنه ابن عمة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولكنه رضي الله عنه توفي في غزوة أحد، فتزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم في رمضان من السنة الثالثة بعد الهجرة ،  وهي أقصر زوجات النبي صلى الله عليه وسلم مكثاً معه، فقد ورد في بعض الروايات أنها توفيت بعد زواجها من الرسول صلى الله عليه وسلم بثلاثة أشهر، وورد في البعض الآخر أنها توفيت بعد زواجها به بثمانية أشهر، ولذلك فإن ما روي ونقل عن سيرتها قليل جداً.

اشتهرت رضي الله عنها بكرمها وعطفها على الأيتام والأرامل والمساكين ولذلك لقبت بأم المساكين.

4. السيدة ميمونة بنت الحارث الهلالية رضي الله عنها:
هي آخر امرأة تزوج بها الرسول صلى الله عليه وسلم، وهي خالة كل من الصحابيين الجليلين: خالد بن الوليد، وعبد الله بن العباس رضي الله عنهما.

تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد عمرة القضاء، التي حدثت بعد صلح الحديبية، وأراد أن يولم للعرس في مكة بعد العمرة ليؤلف قلوب قريش، إلا أن قريش رفضت ذلك، وأرسلت إلى الرسول صلى الله عليه وسلم من ينذره بانتهاء المدة التي يسمح للمسلمين بالإقامة فيها في مكة، وطالبتهم بالمغادرة، فغادر المسلمون مكة، وأولم النبي صلى الله عليه وسلم وليمة العرس في منطقة قريبة من التنعيم تسمى سرف، وتبعد عن مكة حوالي 10 كيلومترات. 

وكانت رضي الله عنها مثالاً للإيمان الراسخ وحسن الخلق فقد قالت فيها عائشة رضي الله عنها: ".. أما أنها كانت من أتقانا لله وأوصلنا للرحم ".

5.  السيدة صفية بنت حيي بن أخطب رضي الله عنها:
هي ابنة حيي بن أخطب زعيم يهود بني النضير، أسرت حين فتح المسلمون خيبر واقتحموا حصونها بعد خيانة يهود المدينة للمسلمين في غزوة الخندق، ومعاونتهم لقبائل العرب في اقتحام المدينة من الجهة التي قام العهد بينهم وبين المسلمين على حمايتها، فلما علم رسول الله صلى الله عليه وسلم أن السيدة صفية ابنة زعيم بني النضير كانت بين السبي أكرمها وأعتقها وتزوج بها.


ويرجع نسب السيدة صفية رضي الله عنها إلى هارون عليه السلام، فقد صح عند الترمذي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لها:" إنك لابنةُ نبيّ (أي: هارون)، وإنَّ عمَّك لنبيّ (أي: موسى)، وإنّك لتحتَ نبيّ (أي: هو صلى الله عليه وسلم)". 

المصادر : الموقع الاسلامي اسلام ويب

أ. صالح بن أحمد الشامي
الشيخ : خالد عبدالرحمن الكناني