فتاوى تخص النساء لابن العثيمين

السوسنة - تسأل الكثير من النساء عن موضوعات تخصهن مثل اللباس والتزين وغيرها وما رأي الدين الإسلامي فيها ، هنا فتاوى للشيخ العلامة محمد بن صالح العيثيمين رحمه الله يجيب عن كل ما يخص المرأة كما ذكرها في كتابه مجموعة أسئلة تهم الأسرة المسلمة.

الباروكة 
- سئل : هل يجوز للمرأة استخدام الباروكة وهي عبارة عن شعر مستعار يضعنها على الرأس لغرض التجميل؟
- أجاب :  إن الباروكة تندرج تحت الوصل أو هي وصلا ، وهي محرمة ،فقد لعن الرسول –صلى الله عليه وسلم –الواصلة والمستوصلة لما روى البخاري (5937) ومسلم (2122) عَنْ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( لَعَنَ اللَّهُ الْوَاصِلَةَ وَالْمُسْتَوْصِلَةَ وَالْوَاشِمَةَ وَالْمُسْتَوْشِمَةَ ).


وأضاف : أنه لا مانع من استخدامها في الحالات الحرجة مثل قرع النساء لستر عيب ، فقد أذن النبي صلى الله عليه وسلم لأحد الصحابة ممن قطعت أنفه في أحد الغزوات بإتخاذ أنف من ذهب عوضها .

وختم : أن استخدام الباروكة لغرض التجميل محرم حتى وإن كان برضا الزوج وإذنه .

نتف الشعر 
- سئل : بعض النساء يقمن بترقيق شعر الحاجبين لغرض التجميل ، فما حكم ذلك؟
- أجاب : أن هذا يحتمل على وجهين وهما : 
الأول : نتف الحاجب ونمصها، وهذا محرم ويدخل تحت اللعن وهو من الكبائر ، فقد ثبت عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم: "لعن ‏الواشمات والمستوشمات، والنامصات والمتنمصات، والمتفلجات للحسن المغيرات خلق الله ‏تعالى.‏

الثاني: القص و الحف ، وهنا اختلف العلماء ، هل يكون من النمص أم لا ؟ والأولى تجنب ذلك .

وأضاف : أن الشعر غير المعتاد الذي ينبت في أماكن غير معتادة تشوه المرأة مثل الشارب أو الخد ونحوها لا بأس من إزالته .

ولا يندرج الحاجب تحت العيوب لأن الناس اعتادت على الحاجب الرقيق الدقيق أو الكثيف الواسع . ولا تحتاج المرأة لإزالته  .

وضع السنام للرأس 
- سئل : تلجأ بعض النساءالى وضع الحشوات تحت غطاء الرأس بهدف التجمل ، وتجمع بعضهن الشعر فوق الرأس ليتضح للناظرين ، فما حكم ذلك؟
- أجاب : ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : " صنفان من أهل النار لم أرهما بعد : رجال معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس ، ونساء كاسيات عاريات مائلات مميلات على رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة ، لا يدخلن الجنة ولا يجد ريحها ، وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا " رواه أحمد ومسلم في الصحيح . وهنا نهي عن فعل هذا .
وقال أن المرأة إذا أردات أن تخرج إلى السوق لا يمكنها وضع شعرها على رقبتها لأنه من الممكن أن يكون له علامة من وراء العباءة وهذا يعتبر من التبرج والفتنة .


قص الشعر 
- سئل : ما حكم قص الشعر للنساء إلى كتفها للتجمل ، وإرتداء النعل المرتفع ؟
- أجاب : قص المرأة لشعرها على وجه يشبه الرجال محرم روى الطبراني من حديث ابن عباس رضي الله عنهما { أن امرأة مرت على رسول الله صلى الله عليه وسلم متقلدة قوسا فقال : لعن الله المتشبهات من النساء بالرجال (
أما قص الشعر على وجه لا يشبه الرجال ففيه ثلاثة أراء : الاول الجواز ، والثاني : التحريم ، والثالث : الإكراه ، ومن مذهب الإمام احمد بن حنبل فهو مكروه .

والنعال المرتفعة لا تجوز اذا كان هدفها التبرج ولفت الأنظار لقول الله جل وتعالى (وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَىٰ ) .
 

 



آخر إضافات الموقع

الأكثر مشاهدة