وفاة داعية سعودي شهير

السوسنة - وكالات

بعد صراع مع المرض، توفي السبت، الشيخ والداعية السعودي الشهير عبد الله السويلم.

وأعلنت أسرة السويلم الخبر على منصة إكس وكتبت: "تُوفي الشيخ: عبد الله بن أحمد بن فوزان السويلم -رحمه الله- والصلاة عليه اليوم السبت 7 شعبان 1445هجري، بعد صلاة الظهر في جامع الملك خالد بالرياض، والدفن بمقبرة الشمال".

قبل وفاته بأيام خرج الشيخ عبدالله السويلم في مقطع فيديو وهو على سرير المرض، وأوصى الجميع بعدم ترك الصلاة أو تضييعها.

وأضاف: "هنيئاً لمن حملته قدماه إلى المسجد.. هنيئا لامرأة قامت الآن وصلت.. لن يَلِجَ النارَ مَن صلَّى قبلَ طلوعِ الشمسِ، وقبلَ غروبِها".

واستشهد بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم قائلاً: "أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر ولو يعلمون ما فيهما لأتوهما ولو حبوا متفق على صحته"، وقال عليه الصلاة والسلام: "من سمع النداء فلم يأته فلا صلاة له إلا من عذر"، أخرجه ابن ماجة والدارقطني والحاكم بإسناد صحيح.

ونعى الأقارب والمحبون الشيخ عبد الله السويلم، حيث قال أحدهم معلقا: "رحم الله الشيخ الداعية عبد الله السويلم رحمة واسعة، وجعل ما أصابه رفعة له، وإنا لله وإنا إليه راجعون".

وأضاف آخر: "التقيت به عددا من اللقاءات، فرأيت من تواضعه الجم، ودماثة خلقه، وحرصه على القرب من الله ما أثلج صدري، وأشعرني بأن وراء هذه الصفات قلبا متصلاً بحب الخير -أحسبه كذلك- إنه فضيلة الشيخ عبد الله السويلم رحمه الله وأسكنه فسيح جناته وغفر له وأكرم نزُلَه..عزائي لأولاده وجميع أفراد عائلته ولجماعة المسجد الذي كان لهم فيه إماما صديقا ودودا متواضعا حريصا على مصالحهم، وعزائي لمحبيه وأصدقائه، اللهم تغمده برحمتك، وأسعده بمغفرتك ورضاك عنه ياأرحم الراحمين".

من هو الشيخ عبدالله بن أحمد السويلم

هو داعية سعودي، ولد عام 1963 كان يتمتع بشهرة واسعة من خلال الأنشطة الدعوية العديدة التي يقوم بها داخل وخارج المملكة.

تتلمذ على يد كبار العلماء في المملكة العربية السعودية، ومنهم عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين، الشيخ عبدالعزيز بن باز، عبدالله بن قعود، عبدالعزيز آل الشيخ.

التحق بمدرسة طلحة بن عبيدالله الابتدائية بالرياض ثم المعهد العلمي بالرياض، حيث درس المرحلة المتوسطة والتحق بعد ذلك بمعهد الاتصالات بالرياض، ومؤهلاته العلمية تشمل شهادة كلية الشريعة بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض.

حفظ القرآن الكريم وهو في سن الحادية عشرة من عمره، وحصل على جائزة الجماعة الخيرية لحفظ القرآن الكريم. وكان ذلك في عام 1395هـ، الموافق 1974م. وتسلم الجائزة آنذاك في المسجد الحرام بحضور الشيخ عبد الرحمن الفريان.

وسلمه الأمير سطام بن عبد العزيز آل سعود، الذي كان أمير منطقة الرياض في ذلك الوقت.