ما حكم تزوير الشهادات الطبية للحصول على إجازة

السوسنة

أحيانا يحتاج بعض الموظفين إلى إجازات لسبب ما، لكنهم لا يستطيعون اخذ الإذن من صاحب العمل، لهذا يلجأون لطرق ملتوية للحصول على هذه الإجازة.

ومن بين الطرق غير القانونية التي يلجا بعض الموظفين لها لأخذ إجازة من العمل: الادعاء بانه يعاني من مرض معين يمنعه من مواصلة دوامه، وارفاق ذلك بالشهادات الطبية المزورة.

فما حكم استخدام تقرير طبي مزور لأخذ إجازة من العمل او الجامعة؟

أوضحت لجنة الفتوى بدار الإفتاء المصرية، حكم تزوير الشهادات الطبية، وأكدت ان الموظف الذي يقوم بهذا الفعل آثمٌ شرعًا.

وأضافت عبر صفحتها على فيسبوك، أن تساهل الطبيب في كتابة مثل هذه التقارير رغم معرفته بالحقيقة وعدم تطابقها مع التشخيص الصحيح للموظف او الطالب تعتبر خيانة الأمانة التي يأثم عليها شرعًا؛ وهو فعل مُجَرَّم أيضًا قانونًا، كما ان الموظف الذي استخدم هذا التقرير آثم بسبب الكذب والغش والتزوير.

قَالَ الله تَعَالَى: وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا الاحزاب: 58