هذا الأمر أهم منزلة عند الله من الصلاة

السوسنة - كشف الداعية الدكتور محمد أبو بكر، عبر حسابه الرسمي على مواقع التواصل، أهمية زيارة المريض السوسنة اسلام

وجبر الخواطر، وقيمتها في الإسلام.

جبر الخاطر

وأشار أبو بكر، ان جبر خاطر المرضى، تعتبر عبادة مهمة وفي منزلة أعلى من الصلاة، مستشهدا بحديث النبي صلى الله عليه وسلم: "ما من مسلم يعود مسلما غدوة إلا صلى عليه سبعون ألف ملك حتى يمسي، ومن عاد مسلما عشية صلى عليه سبعون ألف ملك حتى يصبح، وكان له فريقي الجنة"، ويعتبر هذا الحديث دليلا على أهمية زيارة المريض واسعاده.

وأضاف الداعية، أنه من السنة عدم أخذ أي شيء عند الذهاب لزيارة المريض، حيث يكفي الدعاء له بالشفاء، ودعمه، وبث روح التفاؤل لديه، وابعاد شعور الاحباط والاستسلام عنه.

آية قرآنية تحث على جبر الخواطر

واستدل محمد أبو بكر على منزلة جابر الخواطر، قول الله تعالى في سورة الماعون: "أرأيت الذي يكذب بالدين فذلك الذي يدع اليتيم ولا يحض على طعام المسكين فويل للمصلين الذين هم عن صلاتهم ساهون الذين هم يراؤون ويمنعون الماعون".

والمقصود في الحض على طعام المسكين، الوارد في الآية، اي انه الشخص لا يستطيع إطعام المسكين الا انه يرشد المقتدر ويخبره بمكان الأشخاص المحتاجين، فهذا يعتبر من باب جبر الخاطر.

ودع اليتيم تعني التعامل بشدة وعدم اللين معه، وهذا يقع ضمن عدم جبر الخاطر.

وتستدل من الآية الكريمة، على فضل واهمية جبر خاطر اليتيم والمسكين، ثم أتى بعدهما الصلاة.

إقرأ أيضا: