حقوقيون: قد نشهد إبادة للمسلمين في ألمانيا

 السوسنة - أثار حزب "البديل من أجل ألمانيا" اليميني المتطرف، حالة من الصدمة بين المسلمين والألمان في ولاية بايرن، والتي ستجرى فيها انتخابات برلمانية هذا الشهر، حيث تسبب ملصق انتخابي للحزب يدعو إلى "مدارس خالية من الإسلام" في غضب الكثير من الصحفيين ورواد مواقع التواصل الاجتماعي، معبرين عن تخوفهم من رؤية إبادة للمسلمين قريبًا في البلاد.

 
وتداول صحفيون ومستخدمو شبكات التواصل الاجتماعي خلال الأيام القليلة الماضية، صورة الملصق الانتخابي، الذي يبدو فيه عدد من الطلاب والطالبات يركضون فرحين، بينهم فتاة ترفع ذراعها نحو الأعلى؛ لتبدو وكأنها تؤدي ما يسمى بـ"تحية هتلر"، كُتب عليه: "ثقافة ألمانية رائدة.. مدارس خالية من الإسلام"، وفقًا لما ذكره موقع "عربي بوست".
 
وهاجم الكثير من الصحفيين ونشطاء حقوق الإنسان في ألمانيا حزب "البديل"، معتبرين أن الكارثة تكمن في شعور الناس بأن اللغة التي اعتبروها جزءًا من الماضي، والتي كانت مستخدمة في عهد النازية، قد عادت وأصبحت جزءًا من الواقع السياسي الحالي.
 
وتحت عنوان "سابقًا استهدفوا اليهود واليوم الدور على المسلمين"، أشار البعض إلى أن المواقف العدائية ضد المسلمين ليست جديدة على سياسة الحزب، إلا أن ما كتب هذه المرة على الملصق الانتخابي يذكر البعض بسياسة النازية ضد اليهود في ألمانيا حينها.
 
وفي السياق ذاته، كتبت مغردة أن النازيين كانوا يقولون حينها "هذه المدينة خالية من اليهود!"، وحزب "البديل" في بايرن يكتب اليوم "ثقافة ألمانية رائدة.. مدارس خالية من الإسلام".
 


آخر إضافات الموقع

الأكثر مشاهدة