دبلوماسي أميركي يثير جدلا بتصريحات مزيفة عن الإسلام

السوسنة - واجه سفير أمريكا الجديد لدى هولندا بيتر هويكسترا، سيلا من الأسئلة حول ادعاءات قيل أنها صدرت عنه في العام 2015.

وذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية، أن السفير الأمريكي، عقد أول مؤتمر صحفي مع الإعلام الهولندي في مقر إقامته الجديد بـ"لاهاي" لكن الأمور لم تَسِر على ما يرام.

وأشارت إلى أن الصحفيين الهولنديين أمطروا السفير الأمريكي بوابل من الأسئلة حول زعمه أن "الحركة الإسلامية" تسببت في فوضى بهولندا، حيث أحرقت سيارات وسياسيين.

وتحدثت الصحيفة عن أن تصريحاته وُصِفَت على نطاق واسع بغير الدقيقة، والتي تعكس نظريات المؤامرة بشأن الشريعة الإسلامية التي تنتعش في بعض دوائر اليمين المتطرف بالغرب.

ولفتت الصحيفة إلى أن “هويكسترا” عندما فوجئ بالأسئلة من قِبَل الصحفيين الهولنديين؛ رفض التراجع عن تصريحاته، وفي نفس الوقت فشل في إعطاء أمثلة محددة تدعم تلك التصريحات.

وذكرت الصحيفة أن الصحفيين الهولنديين أصروا على أن يُجيب على هذا السؤال، وقام صحفي تلو الآخر بتوجيه نفس السؤال له ومطالبته بالرد.

وعلّق صحفي هولندي حضر المؤتمر، بأن “هويكسترا” زعم في 2015 أن سياسيين هولنديين أُحرقوا وهذا غير صحيح، فالشخص الوحيد الذي أُحرق اليوم هو “هويكسترا نفسه” برفضه الإجابة على الأسئلة وتهربه منها.



آخر إضافات الموقع

الأكثر مشاهدة