فوائد السجود المثبتة علميا

السوسنة اسلام - السجود هو من الاركان المهمة في الصلاة ،وقد بين لنا الرسول صلى الله عليه وسلم الطريقة الصحيحة للسجود حيث قال صلى الله عليه وسلم : أمرت أنْ أسْجُدَ علَى سَبْعَةِ أعْظُمٍ علَى الجَبْهَةِ، وأَشَارَ بيَدِهِ علَى أنْفِهِ واليَدَيْنِ والرُّكْبَتَيْنِ، وأَطْرَافِ القَدَمَيْنِ ولَا نَكْفِتَ الثِّيَابَ والشعرَ،
اقرأ ايضا : فوائد التمر 
وللسجود فوائد عديدة يستفيدها الجسم أثبتها العلم ، منها حسبما ذكرت الدكتورة عبلة الكحلاوي : 
١- نظافة الجيوب الأنفية:
نتعرض هذه الأيام لعواصف رملية والتهابات في الجهاز التنفسي بأكمله وأولها الأنف وجيوبها الأنفية وسبحان الله نظافة الجيوب الأنفية أثناء السجود في الصلاة وذلك بسحب الإفرازات.
٢- تغدية المخ بالأوكسجين:
الأوكسجين هو الغذاء الوحيد للمخ ويجب أن ينتقل له بكميات كافية وأثبتت الدراسات أن الدم المحمل بالأوكسجين ينتقل بصورة ممتازة أثناء السجود.
٣- الحفاظ على مرونة المفاصل والوقاية من خشونتها:
يساعد وضع السجود فى الحفاظ على مرونة مفاصل الجسم كله وخاصة العمود الفقري وحمايته مفاصل الجسم من الخشونة والتيبس الذي يصيب مفاصل وعضلات الجسم لأنه يعتبر كتمرين وتدليك لجميع المفاصل والعضلات.
٤- تفريغ للشحنات السالبة في جسم الإنسان:
يتعرض الإنسان طوال اليوم للعديد من الشحنات السالبة الخطيرة من أشياء كثيرة حوله وأهمها الغلاف الجوي وتترسب تلك الشحنات على الجهاز العصبي للإنسان مما يضر بالإنسان ووجد أن السجود والاتجاه للقبلة أي لمكة المكرمة باعتبارها مركز اليابسة هو الوضع الوحيد لتفريغ هذه الشحنات السالبة الضارة.
٥- يقي الإنسان من الإصابة بالدوار وعدم الاتزان:
يعتبر السجود هو التمرين اليومي لمراكز التحكم في جسم الإنسان وخاصة التحكم في الأوعية الدموية الموجودة بالمخ وذلك يؤدي لزيادة كفاءة تلك المراكز في تنظيم الدورة الدموية للجسم كله وبالتالي يستطيع الجسم مواجهة أي تغير في وضع الإنسان أو هزة دون أ ن يصاب بالدوار.
٦- الوقاية من وعلاج مرض البواسير:
فالسجود يساعد على تخفيف الاحتقان الموجود فى منطقة الحوض الخاصة بالإنسان وبالتالي تساعد على الوقاية من وعلاج مرض البواسير.
٧- حيوية ونشاط الجسم:
في السجود نقوم بعملية الزفير وهي خروج غاز ثاني أكسيد الكربون من الجسم ويخرج معه الهواء الراكد وتستعد الرئتان لاستقبال هواء نقي جديد محمل بالأوكسجين الذي بدوره يعطي الحيوية والنشاط لجسم الإنسان بأكمله.
٨- الوقاية من جلطات الدم.
٩- استجابة الدعاء، حيث قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) أقرب ما يكون العبد وربه وهو ساجد فأكثروا الدعاء
وللسجود أنواع عديدة مثل : سجود السهو وسجود التلاوة وسجود الشكر وغيره