حقيقة خبر وفاة الشيخ وسيم يوسف

السوسنة  -  ضجت مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة وبعض المواقع الإعلامية العربية، يوم السبت 28 / 9 / 2019 في خبر وفاة الشيخ وسيم يوسف الداعية الإماراتي الأردني جراء حادث مروري، حيث تداوله العشرات من الناشطين والمدونين خلال الساعات القليلة الماضية.

 
وتحدثت إحدى الناشطات في موقع التدوينات القصيرة تويتر عن وفاة الشيخ وسيم يوسف الداعية الإماراتي الشهير جراء تعرضه لحادث سير، فيما تساءل العشرات من المتابعين حول مدى دقة الأنباء المتداولة وصحتها من عدمه.
 
وسيم يوسف هو داعية إماراتي من أصول أردنية ولد يوم التاسع والعشرين من شهر يوليو لعام 1981 في إربد ويبلغ من العمر حاليا 37 عاما، ويعمل إماما وخطيبا في مسجد الشيخ زايد الكبير في الإمارات ، التي يقيم فيها منذ زمن.
 
وكانت وسائل إعلام محلية قد نشرت تصريحات للداعية وسيم بوسف دعا فيها إلى ضرورة تطبيق القانون وتأديب كل من يتطاول على الدين ويطعن بالسنة النبوية والأحاديث الشريفة
 
وتعقيبا على التصريحات هذه، علق أحد الناشطين في تويتر قائلا : "لماذا لا يطبق عليه القانون هو أولا وبعده شرذمة قوم بولمبة الذين يسيؤون علانية عبر حساباتهم في التويتر للدين والسنة النبوية والأحاديث الشريفة بدون حسيب ولا رقيب!". على حد تعبيره.
 
يذكر أن خبر وفاة الشيخ وسيم يوسف جرى تناقله عبر المنصات الاجتماعية بشطل كبير قبل نحو 5 أشهر من الآن، إلا أنه سرعان ما تبين عدم دقته وذلك بعدما خرج عبر إحدى المحطات الفضائية لينفي الأمر جملة وتفصيلا.
 
وعلى الرغم من ورود وتناقل النشطاء للخبر بشأن وفاة وسيم سيف بشكل واسع، إلا انه لم يتم نفي النبأ من خلال المصادر الرسمية لغاية لحظة نشر هذا النص، وكذلك لم يتم تأكيده بنص صريح، في حين من المرتقب أن تشهد الساعات المقبلة تبيان مدى صحة ما يرد من تويتر وفيسبوك وغيرها.
 


آخر إضافات الموقع

الأكثر مشاهدة