متى يجب على المرأة اداء فريضة الحج ؟

السوسنة  - هبة ربيع -  الحج فريضة الله على عباده لمن إستطاع اليه سبيلا ، وهو ركن الإسلام الخامس ، ويعتبر الحج جهاد المرأة  لقول النبي صلى الله عليه وسلم لعائشة رضي الله عنها : "جهادكن الحج " رواه البخاري. 
 
وتخشى بعض النساء ان تقع في الإثم او المحظور يجعل حجها باطل ويضيع عليها اجره وثوابه. 
 
لذا هناك عدة شروط وأحكام على المرأة مراعاتها اثناء الحج حتى يصح حجها بإذن الله. 
 
- متى يجب على المرأة اداء فريضة الحج:  يجب على المرأة الحج ان كانت بالغة عاقلة تتمتع بصحة جسمانية ونفسية جيدة ولديها المال الكافي لنفقات الحج وان يكون مالها من مصدر حلال. 
 
- هل يشترط قبول الزوج لاداء زوجته فريضة الحج:  يجب على المرأة الحج حتى ان لم يقبل زوجها في حجتها الاولى لأنه لا يحق له منعها، ولكن يشترط ان يكون معها محرم لقول النبي " لا تسافر المرأة الا مع ذي محرم" والمحرم يكون زوجها او  كل من لا يجوز له الزواج بها على وجه التأبيد، ويكون ذلك إما بالقرابة أو بالرّضاع أو المصاهرة. 
واباح بعض الفقهاء خروج المرأة للحج مع الصحبة الآمنة ان كانت متقدمة في السن ولا يخشى عليها من الفتنة او ما يسمى
  "عصبة النساء" 
 
- اما بما يخص تناول أدوية تأخير الدورة الشهرية أفتى العلماء بجواز ذلك حتى لا تتعطل عن مناسك الحج. 
واذا جاءها الحيض في الحج تستطيع ان تسعى بين الصفا والمروة ولكن لا يجوز لها الطواف بالبيت والصلاة. 
وورد أن السيدة عائشة أحرمت بالعمرة فحاضت فدخل عليها رسول الله صلّى الله عليه وسلّم وهي تبكي، فقال لها: "أهلّي بالحج واصنعي ما يصنع الحاجّ غير ألا تطوفي بالبيت ولا تصلي"
 
- ثياب المرأة في الحج:  يجب ان يكون ساتر جميع جسدها لا يشف ولا يصف ولا تغطي وجهها، ولا يوجد الوان محددة للباسها في الحج رغم ان النبي اوصى بلباس الأبيض " البسوا من ثيابكم البياض فإنها من خبر ثيابكم"
 ولا بأس ان وضعت المرأة الحناء على اليدين او الرجلين لكن يجب ان تكون اليد والرجل مستورة  عند الطواف والسعي والوجود بين الرجال. 
 
- الإستنابة في رمي الجمرات جائز  ان كانت عاجزة لمرض أو كبر سن أو صغر،  وان كانت حامل تخشى من التزاحم اثناء رمي الجمرات ومن معها طفل  لا تجد من يحفظ طفلها حتى ترجع. 
وَلاَ تُلْقُواْ بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ} [البقرة:195] 
 
-وعند عقد نية الإحرام يحرم على المرأة التطيب والحلق وعقد الزواج والصيد وتقليم الأظافر والمباشرة والوطء. 
وعلى المرأة أن تتجنب الإختلاط بقدر الامكان وان يكون حولها محارمها وتجنُب المزاحمة ما استطاعت.