تفاصيل فتوى إهدار دم الإعلامي إبراهيم عيسى لإنكاره معجزة المعراج

السوسنة -

 السوسنة - تداول الكثير من الأشخاص خبر يفيد بإصدار أستاذ الفقه المقارن والشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر أحمد كريمة، فتوى بإهدار دم الإعلامي إبراهيم عيسى، على خلفية تصريحاته التي أنكر خلالها معجزة المعراج، وبناء عليه أصدر كريمة بيانا للرد على هذه الأقاويل قال فيه: "لم أفتِ بإهدار دم المدعو إبراهيم عيسى ولا غيره، فما قُلته ردًا على سؤال حُكم منكر الإسراء؟ قلت: مرتد".

وأشار كريمة ان الفكر يقابل بالفكر وليس بالقتل، وانه يرفع أمر الإعلامي للقضاء، مؤكدا انه لا يوجد أي دليل ضده صوتًا أو صورة أو كتابة، يشير انه يعالج الأمور بالقتل، حيث ان كُتبه ومنهجه ودعوته الأزهرية تشهد بذلك، حسب تعبيره.

هذا وتصدر الإعلامي إبراهيم عيسى، أحاديث المواقع والسوشال ميديا بعد ان أثار الجدل بسبب تصريحه خلال برنامجه حديث القاهرة، المذاع عبر فضائية القاهرة والناس، بإنكار معجزة المعراج، قائلا في تصريحاته أن واقعة المعراج عبارة عن قصة وهمية كاملة، ولم يكن هناك معراج، وكل القصص حول هذه الواقعة وهمية وغير حقيقية، وهو ما ورد في كُتب السيرة والتاريخ.

 وتعرض الإعلامي لموجة من الغضب في جميع الأوساط الشعبية والدينية والفنية، ورد الكثير على تصريحاته التي وصفت بالمستفزة والمسيئة لثوابت موجودة في القرآن والسنة، ما دفع البعض لشن هجوم عليه ونعته بالكافر، كونه انكر شيئًا ثابتًا في القرآن والسنة، وسط مطالبات بإغلاق بقناة القاهرة والناس.




التعليقات حالياً متوقفة من الموقع