السعودية تؤكد للأمم المتحدة دعمها لحقوق مسلمي الروهينجا

السوسنة - دعت المملكة العربية السعودية إلى ضمان سلامة مسلمي الروهينجا وأمنهم، مطالبة المجتمع الدولي بالاعتراف بحقوقهم الأساسية، بما في ذلك الحق في المواطنة الكاملة.
 
وأكدت السعودية مجددا على موقفها الثابت في دعم الروهنغيين، وضرورة توفير الظروف المواتية للعودة الطوعية والآمنة والكريمة لهم إلى بلادهم، ومنحهم كافة حقوق المواطنة من أجل إعادة دمجهم في المجتمع.
 
جاء ذلك في بيان للسعودية ألقاه رئيس اللجنة الرابعة بوفد المملكة الدائم لدى الأمم المتحدة الوزير مفوض وجدي بن حسن محرم، أمام اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة المنعقد اليوم السبت، حول مشروع قرار الحالة في جمهورية اتحاد ميانمار.
ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن محرم قوله إن السعودية صوتت بالامتناع على القرار المطروح أمام الجمعية المعنون بالحالة في ميانمار.
 
 وقال محرم إن مشروع القرار أغفل بعض المطالب والنقاط على حساب أخرى، من خلال عدم تسليط الضوء على الأزمة الإنسانية التي تعاني منها أقلية الروهينجا المسلمة والأقليات الأخرى في ميانمار بشكل كاف وواضح.
 
ونبه إلى عدم تجاهل أن الأزمة السياسية الحالية في ميانمار؛ أدت إلى تفاقم الوضع الإنساني المرير الذي تتعرض له أقلية الروهينجا المسلمة في ميانمار؛ مما يقلل من احتمالية عودتهم بشكل آمن من المخيمات المنشرة.
 
وطالب وفد المملكة، تضمين إشارة إلى هذه الفئة المضطهدة في الفقرات العاملة؛ لتعكس من خلالها خطورة الوضع الإنساني للاجئين.
 


آخر إضافات الموقع

الأكثر مشاهدة