الداعية محمد حسين يعقوب ينفي علاقته بـداعش إمبابة

السوسنة - نفى الداعية المصري المعروف محمد حسين يعقوب علاقته بالمتهمين في قضية عرفت باسم "داعش إمبابة"،
 
وظهر يعقوب أثناء مثوله للشهادة جالسا على كرسي متحرك، وقال: إن "الناس في الدين يقسمون لفئتين هما علماء وعباد، وإنه ورث من والده وجده هذا المجال، وشدد على أنه حينما يسأل فإنه لا يقوم بالإفتاء، ويوجه سائليه لسؤال العلماء" لافتا إلى أن أشهر أشرطته "لماذا لا تصلي؟".
 
وقال إنه "قرأ كتبا في الفقة والحديث ولم يتخصص في أي شيء، وقرأ تفسير ابن كثير والقرطبي، وأنه خريج دار المعلمين دبلوم المعلمين، وكل ما يقوله بعد ذلك هو اجتهادات شخصية".
 
وعن سبب طلب شهادته، قال المستشار محمد السعيد الشربيني: إن كثيرا من المتهمين في عدة قضايا اتخذوا من أحاديثه ودروسه حجة لهم.
 
ويحاكم المتهمون في القضية، بتهم تولي قيادة في جماعة إرهابية "داعش"، التحقوا بمعسكرات التدريب الخاصة بها في سورياو .الغرض من انضمامهم الدعوة إلى الإخلال بالنظام العام، وتعريض سلامة المجتمع ومصالحه وأمنه للخطر، وتعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين والحريات والحقوق العامة والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي والأمن القومي.
 


آخر إضافات الموقع

الأكثر مشاهدة