فلبينية بين ثلاثة إرهابيين قتلوا غربي تونس

السوسنة - قال مصدر قضائي، إن المرأة التي فجرت نفسها بحزام ناسف في العملية العسكرية بجبل السلوم، الخميس، تحمل الجنسية الفلبينية.

وتوفيت المرأة مع عنصر إرهابي آخر تونسي عندما فجرا نفسيهما بعد التفطن إليهما من قبل وحدات عسكرية في جبل السلوم بولاية القصرين غرب تونس قرب الحدود الجزائرية، وفق ما أفادت وزارة الداخلية في وقت سابق. وأضافت أن العنصرين لقيا حتفهما على الفور إلى جانب وفاة رضيعة معها ونجاة طفلة أخرى من التفجير كانا بصحبتيهما.

وأوضح المتحدث باسم محكمة تونس والقطب القضائي لمكافحة الإرهاب محسن الدالي، أن المرأة تحمل الجنسية الفلبينية، فيما تجري التحقيقات لمعرفة ما إذا كان العنصران على علاقة بأطراف أخرى.

وكانت وزارة الداخلية أعلنت أيضاً القضاء على عنصر إرهابي، قيادي بتنظيم «جند الخلافة» الموالي لتنظيم «داعش» الارهابي، في عملية عسكرية منفصلة بجبل المغيلة الواقع بين ولايتي القصرين وسيدي بوزيد.

وغالباً ما يتم الكشف عن عناصر إرهابية نسائية منضمة إلى تلك التنظيمات، غير أن أدوارها في السابق كانت تقتصر على الجانب الإعلامي واستقطاب الشباب، علاوة على تقديم المساندة والمعلومات للعناصر الإرهابية المتحصنة في الجبال، ولم تسجل الأجهزة الأمنية في السابق وجوداً نسائياً بين الإرهابيين المتحصنين في تلك الجبال.

وبشأن تفاصيل العمليتين الأمنيتين التي عرفتهما المنطقة الجبلية الغربية، حيث تتحصن كتيبة «أجناد الخلافة» المؤيدة لتنظيم «داعش»، وكتيبة «عقبة بن نافع» المناصرة لتنظيم «القاعدة في بلاد المغرب»، أكد حسام الجبابلي المتحدث باسم وحدات الحرس الوطني التونسي، أن أجهزة مكافحة الإرهاب قد تمكنت من القضاء على ثلاثة عناصر إرهابية، من بينهم عنصران إرهابيان (رجل وزوجته) وإرهابي ثالث. وكشف أن الزوجة من جنسية آسيوية وكانت تحمل حزاماً ناسفاً انفجر أثناء عملية المواجهة المسلحة، مما أدى إلى هلاكها على الفور رفقة ابنتها الرضيعة التي كانت تحملها بين ذراعيها، علاوة على إصابة طفلة يناهز عمرها 3 أعوام كانت ترافق المرأة الإرهابية، وقد وقع نقلها إلى المستشفى الجهوي بالقصرين لتلقي العلاج.

وبشأن العنصر الإرهابي الثالث الذي تم القضاء عليه، فقد كشفت وحدات مكافحة الإرهاب عن اسمه، وهو الإرهابي التونسي حمدي التابع للتنظيم الإرهابي «أجناد الخلافة» المؤيد لـ«داعش»، وقد تم حجز سلاح من نوع «شطاير»، وهو السلاح الأساسي لدى القوات العسكرية التونسية. ويعد هذا الإرهابي من العناصر القيادية صلب تنظيم «أجناد الخلافة» التابع لما يسمى تنظيم «داعش»، حيث ثبت تورطه في عدد من العمليات الإرهابية التي استهدف قوات الأمن والجيش والمناطق السكنية والغابات المتاخمة للجبال.

وأكدت مشاركة الإرهابي ذويب مع «أجناد الخلافة» في هجمات ضد دوريات عسكرية في المرتفعات عبر الكمائن والألغام التقليدية التي تسببت في مقتل وجرح العشرات من الجنود التونسيين، كما تورطت في مقتل رعاة أغنام، غير أن هامش تحركها شهد انحساراً تدريجياً مع فرض مناطق عسكرية مغلقة وتكثيف عمليات المراقبة والتمشيط.

وشهد الوضع الأمني في تونس خلال السنوات الأخيرة تحسناً ملحوظاً، لكن حالة الطوارئ لا تزال سارية منذ سنة 2015.

وخلال شهري كانون الثاني وشباط الماضيين، قتل أربعة جنود في انفجار لغم تقليدي الصنع أثناء عملية تمشيط على متن عربة عسكرية في المنطقة نفسها التي عرفت هذه العملية الأمنية التي وصفتها وزارة الداخلية التونسية بـ«الناجحة»، وقد تبنى تنظيم «داعش» العملية.

وتخوض القوات العسكرية التونسية منذ 2012 حملات تعقب جماعات مسلحة تنتمي إلى خلايا تابعة لتنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي وكذلك لتنظيم «داعش».

ومطلع شباط الماضي قُتل أربعة جنود تونسيين في انفجار لغم أرضي في منطقة جبال المغيلة القريبة من جبال السلوم، خلال عملية تمشيط. وتبنى تنظيم «داعش» العملية.

وشن هذا التنظيم في 2014 هجوماً على عسكريين وقتل 15 جندياً، وتلت ذلك سلسلة اعتداءات في البلاد. ومنذ ثورة 2011، تواجه تونس تنامي حركات مسلحة، خصوصاً في المناطق الحدودية مع كل من الجزائر وليبيا.



آخر إضافات الموقع

الأكثر مشاهدة