ارتفاع قتلى الشباب إلى 76 في هجومين جنوبي الصومال

السوسنة - أعلن الجيش الصومالي، السبت، ارتفاع عدد قتلى حركة "الشباب"، خلال هجومها على مركزين عسكريين بإقليم شبيلي السفلى جنوبي البلاد إلى 76.

وقال قائد قوات المشاة بالجيش الصومالي محمد تهليل، في تصريح لإذاعة "مقديشو" (رسمية)، إن "القوات الحكومية كبدت مقاتلي الشباب خسائر فادحة بعد أن شنوا صباح السبت هجومين أحدهما انتحاري، على قاعدتين عسكريتين في إقليم شبيلي السفلى".

وأضاف تهليل، أن "حصيلة القتلى في صفوف مقاتلي الشباب ارتفعت إلى 76، إلى جانب اعتقال 10 عناصر منهم خلال الهجوم".

وفي تصريحات سابقة، أفاد تهليل لإذاعة "الجيش" (حكومية)، أن عدد قتلى مسلحي "الشباب" جراء الهجومين بلغ 45.

وفي وقت سابق السبت، قال مصدر محلي بالإقليم، للأناضول، إن حركة "الشباب" نفذت هجوما انتحاريا على مركز عسكري ببلدة "بريري"، وهاجمت آخر في مدينة أوطيغلى، بمدافع الهاون.

من جانبها، أعلنت الحركة في بيان، أنها سيطرت على المركز العسكري في "بريري" بعد اشتباكات مع القوات الحكومية، و"قتلت عددا من تلك القوات (دون تحديد عدد)".

ومنذ سنوات، يخوض الصومال حربا ضد "الشباب" التي تأسست مطلع 2004، وهي حركة مسلحة تتبع فكريا لتنظيم "القاعدة"، وتبنت العديد من العمليات الإرهابية التي أودت بحياة المئات.



آخر إضافات الموقع

الأكثر مشاهدة