فوائد الكحل في السنة النبوية

السوسنة -

 السوسنة - الاثمد هو نوع من الكحل الاصيل يستخرج  من حجر الاثمد الموجود في اصفهان والمغرب والشام وله فوائد عظيمة ويمكن الاستدلال على ذلك في الرجوع الى الاحاديث الشريفة..

عن عبد الله بن عباس أن رسول الله قال : 
اكتحلوا بالإثمد فإنه يجلو البصر و ينبت الشعر ...
 
رواه الترمذي وحسنه وابن ماجة، وصححه ابن حيان ...
 
وكان رسول الله إذا اكتحل يكتحل في اليمنى ثلاثة يبتدئ بها ويختم بها وفي اليسرى إثنتين ...
 
قال ابن حجر والإثمد حجر معروف أسود يضرب إلى الحمرة يكون في بلاد الحجاز وأجوده ما يُؤتى به من أصفهان. وفي هذا الحديث استحباب التكحبل بالإثمد للرجال وللنساء قال الرئيس ابن سينا عن الإثمد أنه يحفظ صحة العين ويذهب وسخ قروحها. وقال العلامة البغدادي الإثمد ينبت الهدب ويحسن العيون ويحببها إلى القلوب ولا يوافق الرمد الحارّ، وقال الكحال ابن طرخان هو أجود أكحال العين لا سيما للمشايخ والذين ضعفت أبصارهم إذا جُعل فيه شيء من المسك ...
 
وفي االطب النبوي : إثمد : هو حجر الكحل الأسود، يؤتى به من أصبهان، وهو أفضله ويؤتى به من جهة المغرب أيضاً، وأجوده السريع التفتيت الذي لفتاته بصيص وداخله أملس ليس فيه شيء من الأوساخ ...
 
ومزاجه بارد يابس ينفع العين ويقويها ويشد أعصابها، ويحفظ صحتها ويذهب اللحم الزائد في القروح ويدملها، وينقي أوساخها، ويجلوها، ويذهب الصداع إذا اكتحل به مع العسل المائي الرقيق وهو أجود أكحال العين لا سيما للمشايخ، والذين قد ضعفت أبصارهم إذا جُعل معه شيء من المسك ...
 
و يؤكد الدكتور حسن هويدي أن جلاء البصر بالإثمد إنما بتأثيره على زمر جرثومية متعددة، وبذلك يحفظ العين وصحتها إذ أن آفات العين التهابية جرثومية، وعندما تسلم الملتحمة من الاحتقان يمكن أن يكون البصر جيداً. ويقول أن إنباته للشعر ثابت علمياً، إذ أن من خصائص الإثمد الدوائية تأثيره على البشرة والأدمة فينبه جذر الشعرة ويكون عاملاً في نموها، لذا يستعملون مركباته (طرطرات الإثمد والبوتاسيوم) لمعالجة بعض السعفات والصلع، تطبق على شكل مرهم بنسبة 2 _ 3 %. وهذه الفائدة في إنبات الشعر تنفع العين أيضاً لأنها تساعد على نمو الأهداب التي تحفظ العين وتزيد جمالها ....
 
فوائـــده :
1- فهو يساعد على المحافظة على سلامة العين وجلائها وقتل الجراثيم الممرضة التي تتعرّض لها العين بشكل مستمر مما يخفف من حدوث الاحتقانات المرضية ويبقى البصر جيداً ...
 
2- إنبات الرموش إذ تُوجد في الاثمد خصائص دوائية تؤثر على البشرة والأدمة فتنبه وتنشط بصيلة الشعر مما يكون عاملاً في نموها وثباتها، وإن هذا التأثير ثابت عملياً، فقد أصبحت بعض مركبات الانتموان تُستخدم في معالجة بعض السعفات الجلدية وكذلك معالجة بعض حالات الصلع الوراثية و المرضية على حدٍ سواء وهناك من النساء من يعانين من الصلع الذى حدث نتيجةً لمرضٍ ما ...
 
3- إن إنبات رموش العين يفيد من ناحية صحية فى إبعاد الغبار والأوساخ عن العين وله ناحية جمالية إذ يعطي العين جمالاً خاصاً.
 
وكما يقول الدكتور محمود ناظم النسيمي : 
فقد فضل رسول الله كحل الإثمد لأنه يقوي بصيلات أهداب العين فيحفظ الرموش فتطول أكثر، وبذلك تزداد قدرتها في حفظ العين من أشعة الشمس، وفي تصفية الغبار والأوساخ، فتزيد الرؤيا وضوحاً وجلاءً أكثر منها في استعمال الأكحال الخالية من الإثمد ....
 
حذرت دراسة طبية سعودية من أن الكحل العادى يضر بعيون النساء ويؤذي البصر وخصوصا تلك الأنواع الشائعة في المنطقة العربية والخليجية لاحتوائها على نسبة كبيرة من الرصاص واوضحت الدراسة التي نُشرت نتائجها ان الأطباء في مستشفى الملك فيصل التخصصي تأكدوا بعد تحليل عينات عشوائية من الكحل الذي يُباع عند العطارين, والمتوافر في الأسواق والأنواع الهندية على الأخص أن نسبة الرصاص فيها تتراوح بين 85% إلى 100% في كل جرام من الكحل وأشار الأطباء إلى أن هذه النسبة من الرصاص تضر بالعيون وخصوصا عند الأطفال بعد أن تبين وجود علاقة بين استخدام الكحل وتسمم الرصاص عند الأطفال وما يسببه من اعتلالات دماغية مشيرين إلى أن مثل هذه الاعتلالات تسبب زيادة نسبة الوفيات بين الأطفال إلى 25% كما حذر المختصون والاستشاريون الطبيون من عدم صحة المعتقدات الشائعة بأن الكحل يقوي النظر ويزيد من سماكة الرموش ومتانتها, ويعزز من كثافة الحواجب ونصحوا باستخدام أقلام الكحل, التي تُباع في الصيدليات, لأنها تحتوي على مادتي الكربون والحديد, اللتين لا تؤثران على العين، وصحتها وإننا نتوجه بالدعوة إلى صناع الدواء ومواد التجميل من المسلمين الغيورين أن يقدموا لأمتهم كحلاً صافياً من الإثمد، خالياً من مركبات الرصاص السّامة لكل من يرغب في إحياء سنة نبيهم عليه الصلاة والسلام بالاكتحال بالإثمد ...
 
الغريب أن هناك مجتمعات عربية و إسلامية تعيب على الرجل الإكتحال خاصة مجتمعنا السودانى وهم لا يدرون عدسة العين تصيبها العتمة بالتقدم فى السن ولكى تحافظ على عدستك سليمة و قادرة على الرؤية السليمة المستدامة دون اللجوء لإستعمال النظارات الطبية عليك بإتباع سنة رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام وذلك بالمواظبة على الإكتحال بالأثمد ....
 



التعليقات حالياً متوقفة من الموقع