ما حكم الدعاء للمتوفى: اللهم اجعل مثواه الجنة

السوسنة

هناك الكثير من الأدعية التي تقال للمتوفى كدعاء: "اللهم اجعل مثواه الجنة".

فهل هذا الدعاء جائز شرعًا، وهل الصيغة الصحيحة للدعاء قول مثواه أم مأواه؟

أوضح أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، الدكتور محمود شلبي، حكم  هذا الدعاء، وقال خلال حلقة برنامج «فتاوى الناس»: "هذا أمر انتشر بين الناس مؤخرًا، على مواقع التواصل، والذي ينهى الناس عن قولهم في الدعاء للمتوفى: «اللهم اجعل مثواه الجنة»؛ بزعم أن كلمة «المثوى» مختصة بالنار فقط؛ لقوله تعالى: ﴿أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِلْمُتَكَبِّرِينَ﴾ ، وأن كلمة «المستقر» أو «المأوى» هي المختصة بالجنة؛ لقوله تعالى: ﴿أَصْحَابُ الْجَنَّةِ يَوْمَئِذٍ خَيْرٌ مُسْتَقَرًّا وَأَحْسَنُ مَقِيلًا﴾، وقوله تعالى: ﴿فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى﴾».

وأشار شلبي إلى أنَّ الدعاء للمتوفى بأن يجعل الله مثواه الجنة صحيحٌ شرعًا، ولا وجه لاختصاص المثوى بالنار؛ لا من جانب الشرع، ولا من جانب اللغة، موضحاً بأنَّ القول بالمنع من ذلك منشؤه التنطع والتقعر المذمومان فضلًا عن كون مدعيه جاهلًا باللغة والشرع.

مصراوي