ما حدود علاقة الزوج بزوجته المطلقة خلال العدة

السوسنة -

السوسنة - الطلاق هو انفصال أحد الزوجين عن الآخر، وحل عقد النكاح بلفظ صريح، أو كناية مع النية، وينقسم الطلاق إلى 4 أنواع: طلاق البينونة الصغرى، طلاق البينونة الكبرى، الخلع، طلاق القاضي.

ويتساءل البعض حول طبيعة العلاقة بين الزوج وزوجته المطلقة رجعياً أثناء العدة الشرعية، علماً بأن الطلقة قد آلت إلى بائن بينونة صغرى بعد ذلك، وبدورها اجابت دار الإفتاء الأردنية عبر موقعها الرسمي عن هذا السؤال، وتاليا نص الإجابة:

"الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
المطلقة الرجعية في حكم الزوجة كما بيّن الفقهاء؛ لأن الزوجية أثناء العدة من الطلاق الرجعي قائمة، وللزوج الحق في إرجاع زوجته قولاً أو فعلاً خلال فترة العدة، ولا تتوقف الرجعة على موافقتها، فإذا انتهت العدة الشرعية ولم يرجع الزوج زوجته إلى عصمته، صار الطلاق طلاقاً بائناً، فتحرم الزوجة على زوجها لانقطاع العلاقة الزوجية بينهما، كما جاء في [مغني المحتاج 4/ 219] من كتب المذهب الشافعي: "ولا يحل تصريح لمعتدة بائنا كانت أو رجعية بطلاق... ولا يحل تعريض لرجعية؛ لأنها زوجة أو في معنى الزوجة".

وهذا ما قرره قانون الأحوال الشخصية الأردني لعام (2019م) في المادة رقم (92)، حيث جاء فيها: "مع مراعاة ما نصت عليه المادة (81) من هذا القانون، فإن الطلاق الرجعي لا يزيل الزوجية في الحال، وللزوج حق مراجعة زوجته أثناء العدة قولاً أو فعلاً".

علماً بأن عدة المطلقة بعد الدخول إن كانت حاملاً بوضع الحمل، وإن كانت من ذوات الحيض فعدتها ثلاثة حيضات كوامل، فإن كانت صغيرة أو يائس لا تحيض فعدتها ثلاثة أشهر قمرية.

وعليه، فتكون الزوجة خلال مدة عدة الطلاق الرجعي بحكم الزوجة، فإذا انتهت العدة ولم يرجع الزوج زوجته حرمت عليه؛ لأن الطلاق انقلب من رجعي إلى بائن، وفي الطلاق البائن تنقطع العلاقة بين الزوجين. والله تعالى أعلم".




التعليقات حالياً متوقفة من الموقع

آخر إضافات الموقع

الأكثر مشاهدة