ما رأي الشرع بالتصرف في الكنوز والآثار التي تعثر عليها في أرضك

السوسنة -

السوسنة - يقوم الكثير من الناس بالبحث عن الآثار والكنوز سواء في الأراضي التي يمتلكوها او في اماكن أخرى، لهذا تزداد التساؤلات حول حكم التصرف بالآثار والكنوز التي يتم العثور عليها، ورأي الشرع في هذه الأمر.

وبدورها أجابت دار الإفتاء المصرية عبر موقعها الرسمي في فيسبوك، حول حكم بيع الشخص للآثار المعثور عليها تحت منزله او في أرض يمتلكها.

وأكدت دار الإفتاء، أنه لا يجوز شرعًا المتاجرة بالآثار أو التصرف فيها، إلا في حدود ما يسمح به ولي الأمر والقانون مما يحقق المصلحة العامة، حتى ولو وجد الإنسان الآثار في أرض يمتلكها لأن انتقال ملكية الأرض لا يستتبع انتقال ملكية المدفون في الأرض من الآثار، الا اذا كان المالك الحالي أحد ورثة المالك الأول صاحب الأثر المدفون.

وتابعت الدار حديثها، قائلة انه لا تثبت الملكية حتى وان تم اثبات أن المالك الجديد من ورثة المالك الأول، ولم توضح الدار الأسباب في منشورها، وختمت قولها: "إذا عُدِم انتقال ملكية الأثر للمالك الحالي على هذا النحو، فمِن ثم يكون ذلك الأثر مالًا عامًّا، ويصير لُقَطة يجب ردها إلى الدولة، وهذا ما عليه العمل في الديار المصرية إفتاءً وقضاءً".




التعليقات حالياً متوقفة من الموقع

آخر إضافات الموقع

الأكثر مشاهدة