الإرهاب والحديث النبوي: جئناكم بالذبح

السوسنة -

السوسنة - تستغل بعض الجماعات الإرهابية في جرائمها، الحديث الشريف: "جئتكم بالذبح"، لذا روى الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق وعضو هيئة كبار العلماء في لقاء سابق له ببرنامج "والله أعلم" قصة الحديث ومعناه، مشيرا أنه ذات مرة تعدى أحدهم على رسول الله صلى الله عليه وسلم داخل الكعبة فقال له: "جئتكم بالذبح"، أي أن ما جاءهم به ليس مزحًا ولا هزلًا، فقام هذا الرجل وقال يا أبا القاسم ما كنت جاهلًا قط، أي أنه يستسمحه معتذرًا عن خطأه، وكان كلما جلس مع أصحابه يقول هذا الرجل لم يكذب قط".

واستغل الارهابيين الذي لا يعرفون النبي صلى الله عليه وسلم ولا القرآن، هذا الحديث معتقدين أنهم يذبحون الأسرى الذين قال فيهم الله سبحانه وتعالى: "ويطعمون الطعام على حبه مسكينًا ويتيمًا وأسيرًا..."، فأخذوا هذا الحديث المجازي عن أنه جاء بشيء جاد وليس بالهزل، فأخذوه من سياقه وطبقوه في مكان آخر تمامًا معارضين اجماع الأمة والسنة والقرآن وفعل الأئمة والمتقين إلى يوم الدين.

ويعتبر اطعام الأسير من الفضائل ومكارم الأخلاق، فيقول جمعة: "الخوارج كلاب النار، لأنهم يفعلون هذا التخريف والتحريف في دين الله سبحانه وتعالى".




التعليقات حالياً متوقفة من الموقع

آخر إضافات الموقع

الأكثر مشاهدة