هل هناك حدود لطاعة المرأة لزوجها

السوسنة -

السوسنة - بالرغم ان هناك حقوق للزوج على الزوجة في طاعته، إلا أنّ هذا الطاعة مقيدة وليست مطلقة، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (لا طاعةَ في معصيةِ اللهِ . إنما الطاعةُ في المعروفِ)، فلأصل في العلاقة الزوجية حسن المعاشرة والتفاهم، والمحبة والتغافل عن الأخطاء والزلات.

فما هي الأمور التي يجب على المرأة عدم طاعة زوجها فيها؟

عدم وجوب الطاعة إلا فيما يتعلق بأمور النكاح.

ابتعاد الزوج عن الامور التي تخالف الشرع، عندها لا يحق للزوجة طاعته في معصية خالقها.

ان كان الزوج يطلب من زوجته فعل أشياء تشقّ عليها وتلحق بها ضرراً، يجب الا تطيع اوامره، قال تعالى: (لَا يُكَلِّفُ اللَّـهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا).

ومن جانب آخر، فهناك حقوق للزوج على زوجته منها:

حق تأديبها ان أعرضت عنه او عاملته بسوء او تثاقلت في طاعته أو جابهته بسوء القول، ففي البداية يعظها وينصحها، وان لم تستجب يحُقَّ لها الإعراض عنها وهجرها في الفراش، وان أصرت على فعلها، يحُقَّ له ضربها ضرباً غير مُبَرِّحٍ لتعود إلى رشدها واذا انتهت كل الحلول دون فائدة، يمكن له دعوة الحكمين.

يحق للرجل إجبار زوجته على الاغتسال والطهارة، والغسل من الجنابة بسبب وجوب الصلاة عليها.

حق القوامة لأن الرجل هو المسؤول عن البيت وعن زوجته وحفظها، لفضله عليها في الرأي وقوّة النفس والطبع، وهذا حفظٌ للمرأة ولحقوقها وليس انتقاصا منها.

حق الطاعة في شؤون الجماع، والقرار في البيت، وعدم الصوم تطوعاً إلا بإذنه، والستر في اللباس، وغيرها من الأمور التي تحفظ المرأة.




التعليقات حالياً متوقفة من الموقع