ما حكم اجبار الزوج لزوجته على ارتداء الحجاب

السوسنة -

السوسنة - ردا على الجدل الدائر حول حكم اجبار الزوج لزوجته على ارتداء الزواج، وان كان يحق لها ذلك، اكد مظهر شاهين، عضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية في مصر، إن الله سبحانه وتعالى أمر الزوج بالصبر على زوجته في حال تقصيرها باداء الصلاة وارتداء الحجاب لأن الصلاة علاقة بين العبد وربه، ولا يجوز الاجبار عليها، "وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا".

وكذلك الحجاب، فهو حق الله تعالى على المرأة، ويجب عليها اتباعه، لكن البعض يظنون أن ارتداء الحجاب أهم عند الله من أداء الصلاة وهذا اعتقاد خاطئ، فاذا كان الله تعالى طالب الزوج بالصبر على زوجته في حال تركت الصلاة وهي الأهم، فعليه أيضاً أن يتحلى بالصبر في معاملته لها عند تركها الحجاب.

وطالب شاهين من الأزواج، تقديم النصيحة للزوجة وارشادها للثواب من خلال المعاملة الحسنة وباللطف واللين وليس بالاجبار، والإيذاء البدني والنفسي والإجبار، اما حديث النبي عليه الصلاة والسلام: "كلكم راع"فالبعض يفسره بطريقة خاطئة فليس معناه اجبار الزوجة والتحكم فيها، وعقابها ومحاسبتها إن تركت الصلاة أو الحجاب، بل يعني قيام الزوج بمسؤولياته تجاه زوجته وأولاده.

وفي حال استجابت الزوجة لنصائح زوجها، كان له مثل ثوابها، ووان رفضت وبقيت على حالها سقط عنه الوزر.

وفي قوله تعالى: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَّا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ"، اشار عضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، ان تفسير هذه الآية يعني تقديم النصح والإرشاد لهن ليتم وقايتهن من عذاب الله تعالى، دون إجبار زوجته على ارتداء الحجاب أو القيام بأي طاعة لله تعالى.




التعليقات حالياً متوقفة من الموقع

آخر إضافات الموقع

الأكثر مشاهدة