هل عملة البيتكوين حلال ام حرام شرعا؟

السوسنة -

 السوسنة - تعتبر عملة البيتكوين أشهر العملات الرقمية اللامركزية والتي تتواجد في الأسواق المالية على مستوى العالم، ورغم الجدل الدائر حول حكم التعامل فيها واختلاف اراء الفقهاء في المسألة، لكن زادت شهرة استخدامها في الآونة الأخيرة من قبل الملايين من المستثمرين والمتداولين، حيث يتم التعامل بعملة البيتكوين في بيع وشراء الكثير من المنتجات والسلع المتنوعة، بالإضافة إلى الإستثمار بها.

واختلفت آراء  فقهاء وعلماء الدين حول ان كان البيتكوين حلال أم حرام، فمنهم من يرى أن البيتكوين حرام لما له من خطورة في المعاملات الرقمية عموماً، ولم يعرف له أي مصدر، ولا تنتمي لأي دولة ولا يعرف من منتجها، بالإضافة إلى تحذير بعض المصارف بالتعامل مع هذه العملة، من أهمها مؤسسة النقد بالسعودية، وأبرز من حرّم البيتكوين، مستشار الديوان الملكي السعودي، الذي أكد بعدم دخول المستثمرين المسلمين فيه، لما له من مخاطر كبيرة وإضاعة لأموالهم، ومكاسب مالية من الباطل.

ويرى بعض الفقهاء أن عملة البيتكوين حلال مادام لا يتم استخدامها بطرق غير شرعية مثل المقامرة، ويعتبر أمين العام للإتحاد العالمي لعلماء المسلمين، المفتي علي القرة داغي، أبرز من أكد ان البيتكوين حلال شرعا، وأكد في فتواه أنه يجوز شرعاً التعامل بالبيتكوين في شكلها الحالي بشكل مباشر.

وأشار داغي أن العملات الرقمية المشفرة بما هو عليه بصورتها لا يجوز التعامل بها شرعاً، ولكن يمكن اقتراح مجموعة من الحلول لإدخالها في إطار التشريع الإسلامي حتى لا يقع المزيد من الخسائر الهائلة التي يمكن أن تعود على الاقتصاد العالمي، وتتمثل في تبني إحدى الدول لعملة البيتكوين بشكل ثانوي، أو تتبناها بعض البنوك والمصارف الإسلامية مما يقلل من تهديدها للاقتصاد العالمي.

 




التعليقات حالياً متوقفة من الموقع