هل يجوز أداء الوتر كصلاة المغرب؟

السوسنة -

السوسنة - تلقى فضيلة الشيخ السيد عرفه، عضو لجنة الفتاوى الإلكترونية، سؤالاً من أحد متابعي حلقات البث المباشر، بالتعاون مع مركز الأزهر العالمي للرصد والإفتاء الإلكتروني، حول حكم صلاة الوتر كصلاة المغرب؟

 أجاب الشيخ عبر صفحته الرسمية على فيسبوك، قائلاً: بان هذه من الأشياء التي كان يحافظ عليها رسول الله، والنبي كان يقول وأن أوتر قبل أن أنام، مؤكد بأنه يجوز للإنسان أن يصليها ركعتين وركعة، ومن الممكن ان يصليها العبد ثلاثا سويًا.
 
صلاة الوتر نوع من أنواع صلاة النفل، التي تُصلّى بالليل، وهي عبارة عن ركعة تختم صلاة الليل التي تصلى قبلها شفعا. وحكمها: سنة مؤكدة عند الجمهور، وواجبة عند الحنفية، واستدل على ذلك بأدلة منها:
قوله ﷺ :«الوتر حق فمن لم يوتر فليس منا» وأكثر الوتر إحدى عشرة ركعة، وأقله ثلاث ركعات، أو ركعة تختم شفعا من الصلاة قبلها، يدخل وقتها بفعل صلاة العشاء، ويستمر إلى طلوع الفجر الثاني.
 
حديث طلحة بن عبيد الله رضي الله عنه في الأعرابي الذي سأل النبي ﷺ عما فرض عليه في اليوم والليلة، «فقال: خمس صلوات، فقال: هل عليَّ غيرها؟ قال: لا، إلا أن تطوع شيئاً»، وما رواه النسائي وغيره عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله ﷺ «يقول: «خمس صلوات كتبهن الله على العباد، فمن جاء بهن لم يضيع منهن شيئاً استخفافاً بحقهن، كان له عند الله عهد أن يدخله الجنة، ومن لم يأت بهن فليس له عهد عند الله، إن شاء عذبه، وإن شاء أدخله الجنة».



التعليقات حالياً متوقفة من الموقع