الأزهر يعلق على لبس نساء الصعيد المايوه ويكشف المستور

السوسنة - أثار الإعلامي إيراهيم عيسى الضجة خلال حديثه في مقطع فيديو تم تداوله بكثافة على مواقع التواصل في مصر، حول لبس نساء الصعيد المايوه في فترة الستينات والسبعينات، قائلا: "أؤكد لك إن فيه صورة لجدتك ولوالدتك بالمايوه أو الكت، إذا كنت في المنيا والصعيد وسوهاج وأسيوط وبلطيم"، مؤكدا انهن رغم ذلك لم يكن عاصيات ولا كافرات ولا متبرجات، حسب وصفه.

وسبب هذا الفيديو غضبا كبيرا في مصر، والصعيد، وأكد رواد مواقع التواصل ان نساء الصعيد يتميزن بإحتشامهن ولباسهن الشرعي حتى في فترة الستينات والسبعينات، مؤكدين ان صور جداتهم وامهاتهم تكشف انهن كن لا يرتدين المايوهات ولا الملابس المكشوفة، مطالبين بمحاسبة الإعلامي بسبب كلامه وافتراءاته.

وبدوره استنكر وكيل الأزهر السابق عباس شومان، هذا الكلام عبر صفحته بموقع فيسبوك: وقال: "لا نقبل إهانة أمهاتنا ولاجداتنا يا هذا"، مشيرا ان الاعلامي اخترع قضية كاذبة، وروَّج لها، وأشار ان نساء الصعيد: "أمهاتنا وجداتنا، نفخر بهن وباحتشامهن، ولم نَرَ واحدة منهن ترتدي ما ذكرت"، وإنما ارتدين الثوب والشال والطرحة.

وبرسالة حادة لإبراهيم عيسى وجه وكيل الأزهر السابق كلامه قائلا: "ابحث عن كذبة تسوِّق بها لنفسك، بعيدا عن سيداتك، ولا أظن أنك ستنجح في خداع الناس مرة أخرى".