حكم الزواج السياحي في الإسلام

السوسنة -

 السوسنة - الزواج حكمة الهية تهدف إلى الإجتماع بين الرجل والمرأة من اجل تكوين ذرية صالحة تعمر الارض وتعبد الله عز وجل، لكن هناك أنواع من الزواج انتشر بكثرة مؤخرا منها:

 الزواج السياحي،و هو زواج مؤقت بين الرجل من المرأة، وتطليقها بعد انتهاء السفرة، وهذا الامر يعتبر من زواج المتعة، ومخالفا لفطرة الانسان، ويطلق على الزواج السياحي اليوم عدة مسميات مثل زواج الويك اند، او نهاية الاسبوع، او زواج سفرة العمل الزواج السريع.

شروط الزواج السياحي:

- اذا كان الزواج السياحي في نية الرجل فقط، وأضمر في نفسه انه سيطلقها بعد انتهاء الاجازة، وكذب الرجل على أهل الفتاة، واوهمهم ان هذا الزواج مستقر ودائم، ، فإن عقد الزواج هذا يعتبر صحيحًا بالنسبة للزوجه، ويأثم الزوج لأنه قام بخداعهم.

- إذا خشي الرجل على نفسه من الزنا في البلد الذي سافر اليها، وكانت نيته ان يكمل الزواج ان استطاع الاتفاق معها، وليس قطعها بمدة معينة، لكن حدثت المشاكل قام بطلاقها، فإن هذا الزواج مقبول.

- اذا تزوج الرجل من المرأة بنية طلاقها بعد إنتهاء سفرته، سواء طالت المدة ام قصرت، يكون الزوج آثما.
 
أما الزواج السياحي في الاسلام يعتبر تلاعبا بالشرع، الذي احله الله، واستهانة بالزواج الحلال، وهو محرم بوحي من الله،  نزل في عهد النبي محمد عليه الصلاة والسلام، حيث يعتبر نكاح المتعة زنا، وهو حرام شرعًا، ويطال الإثم المتزوجين وفق هذه الإتفاقية.



التعليقات حالياً متوقفة من الموقع