خسارة مباراة تتسبب بطرد ومعاقبة واهانة المسلمين .. تفاصيل

السوسنة -

السوسنة - بعد هزيمة الهند الساحقة من قبل باكستان في كأس العالم للكريكيت T20، تعرض أسرع لاعب، محمد شامي، للتنمر والذم من قبل المشجعين الهندوس الغاضبين الذين، واتهموه بتعمد خسارة المباراة لأنه اللاعب المسلم الوحيد في الفريق .

ورد كابتن الهند، فيرات كوهلي، مؤكدا على "حب شامي للبلد" وأدائه عالي المستوى مع الفريق، مستنكرا الاعتداء على شخص ما بسبب دينه، وتعرضه بسبب ذلك لفيض من الإساءات والتهديدات ضد ابنته الصغيرة.

لم يلعب شامي بشكل جيد ضد باكستان، مثل جميع زملائه غير المسلمين في الفريق، وفشلوا جميعا في تحقيق أي شيء طوال المباراة في دبي، وجاء غضب الهند على خسارة مباراة الكريكيت على وسائل التواصل الاجتماعي، بتهمة الاحتفال بانتصار باكستان، كما طرد عديد من المسلمين الهنود - منهم مدرسون، وطلاب هندسة، وطلاب مدارس، وموظفون في كلية الطب من الوظائف الحكومية، ومن كلياتهم، بل واعتقلوا بتهم الإرهاب والتحريض على الفتنة.




التعليقات حالياً متوقفة من الموقع