ما تفسير ابن سيرين لرؤية الأفعى بالمنام؟

السوسنة -
السوسنة - لرؤية الأفعى في المنام إشارات مرعبة في نفس الرائي، تجعله يتخوف من القادم، ويبحث جاهدا عن تفسير منامه، وهل هو خير أوشر؟ وهو ما ستحاول السوسنة الإجابة عنه من خلال آراء المفسرين. 
 
يرى ابن سيرين أن لرؤية الحية أو الثعبان بالمنام دلالات مختلفة ومنها، أن الحية بشكل عام عدو، وعداوة كل افعى على قدر عظمها وسمها، وقد تكون الحية سلطاناً أو زوجةً وولداً.
ومن قاتل الافعى أو نازلها قاتل عدواً، فإن قتلها ظفر بعدوه، وإن لدغته ناله مكروه بقدر حجم اللدغة، ومن أكل لحم الأفعى نالَ من عدوهِ مالاً، وسروراً وغبطة، وإن لدغته الحية بنصفين انتصف من عدوه، ومن كلمته الحية بلطفٍ وهدوء أعجب الناس له وبه.
وبيض الأفاعي أصعب الأعداء، وسودها أشدهم، ومن تخوفَ حية ولم يعاينها هو أمنٌ له من عدوه، وإن عاينها وخافها فهو خوف.
وخروج الحية من الإحليل ولد، ومن أدخل حية إلى بيت مكرَ به، ورؤية الافعى الصغيرة ولد ذكر، ومن رأى أنه قتل أفعى على فراشه ماتت امرأته، ومن رأى حية على عنقه وقطعها إلى ثلاث قطع فسيطلق زوجته ثلاثاً.
وإن رأى بيته مملوءاً بالأفاعي والثعابين فإنه يأوي إلى منزله أعداء، ومن رأى حيةً تمشي خلفه فإن عدواً يريد أن يفتكَ به، وأما من رأى حية تدخل بيته وتخرج منه دون ضرر فعدوه من أهل بيته، ومن شاهد في منامه حية تنحدر من علو فإن رئيساً سيموت في ذلك المكان.
أما من رأى أفعى في منامه تخرج من الأرض فهو عذاب سيحل في ذلك المكان، ومن رأى بستانه مملوءاً بالحيات، فالبستان سينمو والنبات سيكبر ويزدهر، أما حيات البطن فهم الأقارب وخروجها من الرجل يعني مصيبة في قريب له.
 



التعليقات حالياً متوقفة من الموقع