الاردن : منع تداول المصحف المعلم والواضح في التجويد

الاردن : منع تداول المصحف المعلم والواضح في التجويد


29/06/2014 12:29

عمان - السوسنة -  أصدر مجلس الإفتاء والبحوث والدراسات الإسلامية برئاسة مفتي المملكة الشيخ عبد الكريم الخصاونة مؤخرا قرارا يقضي بمنع تداول المصاحف الشريفة المدون في متنها أحكام التجويد وهي (المصحف المعلم/دار الوسيلة)، و(الواضح في التجويد على نسخة المصحف).
وجاء قرار المجلس رقم: (198) (7/ 2014م) بناء على كتاب وارد من أمين عام وزارة الأوقاف طالب بعرض نسختي المصحف الشريف (المصحف المعلم/دار الوسيلة)، و(الواضح في التجويد على نسخة المصحف) على مجلس الإفتاء لبيان جواز تداولهما.
وبعد الدراسة ومداولة الرأي قرر مجلس الإفتاء ما يأتي:
القرآن الكريم كلام الله تعالى، المُتَعَبَّد بتلاوته، المُنَزَّل على خاتم الرسل محمد صلى الله عليه وسلم، المجموع بين دفتي المصحف الشريف، المنقول تواتراً، يحوي بين صفحاته الهداية والنور للعالم أجمعين؛ الأمر الذي يستوجب على الأمة الحرص على صيانته، والعمل على وقايته من كل ما يختلط به من اجتهادات البشر.
ولما اطلع المجلس على نسخة ""الواضح في التجويد على نسخة المصحف" (دار السلام) المدون في متنه كلمات ملونة ظاهرة مضافة إلى متن المصحف الشريف، فيها بيان أحكام التجويد على كل كلمة، فإننا نرى منع تداوله ونشره بين الناس، لما فيه من ذريعة مباشرة لاختلاف المصاحف، والزيادة على الآيات المتلوة.
أما كتاب "المصحف المعلم/دار الوسيلة" الذي امتلأ متنه بالرموز والألوان التي تدل على أحكام التجويد مفصلة، والتي لم يستعملها علماء القرآن في القديم والحديث، واشتمل في آخره على مباحث طويلة في علم التجويد، فيها بعض الصور والرسوم، فلا نرى أيضا التداول به، بل الواجب فصل أحكام التجويد المفصلة في كتاب مستقل، لتجنيب "المصاحف المشرفة" كل تدخل قد يؤدي إلى اختلاط كلام الله تعالى بكلام البشر على وجه غير متميز. والله تعالى أعلم.