من عجائب ما رأى الرسول في رحلة الإسراء والمعراج

من عجائب ما رأى الرسول في رحلة الإسراء والمعراج


04/05/2016 22:37

قال الله تبارك وتعالى :

{ سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَىٰ بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ

إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ

آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ }

﴿الإسراء: ١﴾

 

معجزة الإسراء ثابتةٌ بنص القرآن والحديث الصحيح فيجب الإيمان بأن الله أسرى بالنبي ليلاً من مكة المكرمة

إلى المسجد الأقصى ، وقد أجمع أهل الحق من سلف وخلف ومحدثين ومتكلمين ومفسرين وعلماء وفقهاء على أنّ الإسراء كان

بالجسد والروح .

 

من عجائب ما رأى الرسول في إسرائه:

الدنيا : رأها بصورة عجوز .

إبليس : رأه متنحياً عن الطريق .

قبر ماشطة بنت فرعون : وشمَّ منه رائحة طيبة .

المجاهدون في سبيل الله : رأهم بصورة قوم

يزرعون ويحصدون في يومين .

 

خطباء الفتنة : رأهم بصورة أناس تُقْرَضُ

ألسنتهم وشفاههم بمقاريض من نار.

الذي يتكلم بالكلمة الفاسدة : رأه بصورة ثور يخرج

من منفذ ضيق ثم يريد أن يعود فلا يستطيع .

 

الذين لا يؤدّون الزكاة : رأهم بصورة أناس

يَسْرَحون كالأنعام على عوراتهم رقاع .

تاركوا الصلاة : رأى قوماً ترضخ رؤوسهم ثم تعود كما كانت ، فقال جبريل : هؤلاء الذين

تثاقلت رؤوسهم عن تأدية الصلاة .

الزناة : رأهم بصورة أناس يتنافسون على اللحم المنتن ويتركون الجيد .

 

شاربوا الخمر: رأهم بصورة أناس يشربون من

الصديد الخارج من الزناة .

الذين يمشون بالغيبة : رأهم بصورة قوم يخمشون

وجوههم وصدورهم بأظفار نحاسية .

 

أما المعراج فهو ثابت بنص الأحاديث الصحيحة ، أما القرآن فلم ينص عليه نصا صريحا.

من عجائب ما رأى الرسول في المعراج وحصل له :

 

مالك خازن النار: ولم يضحك في وجه رسول الله .فسأل جبريل لماذا لم يره ضاحكا إليه كغيره . فقال: إن مالكا لم يضحك منذ خلقه الله تعالى ، ولو ضحك لأحد لضحك إليك.

 

البيت المعمور : وهو بيت مشرف في السماء السابعة وهو لأهل السماء كالكعبة لأهل الأرض كل يوم يدخُلُهُ سبعون ألف ملك يصلون فيه ثم يخرجون ولا يعودون أبدا .

 

سدرة المنتهى : وهي شجرة عظيمة بها من الحسن ما لا يصفه أحد من خلق الله ، يغشاها فَراشٌ من ذهب ، وأصلها في السماء السادسة وتصل إلى السابعة ، ورأها رسول الله في السماء السابعة .

 

الجنة : وهي فوق السموات السبع فيها ما لا عين رأت ولا أذن سَمِعَتْ ولا خَطَرَ على قلب بشر مما أعده الله للمسلمين الأتقياء خاصة ، ولغيرهم ممن يدخل الجنة نعيم يشتركون فيه معهم .

 

العرش : وهو أعظم المخلوقات ، وحوله ملائكة لا يعلم عددهم إلا الله . وله قوائم كقوائم السرير يحمله أربعة من أعظم الملائكة ، ويوم القيامة يكونون ثمانية .

 

وصوله إلى مستوى يسمع فيه صريف الأقلام :انفرد رسول الله عن جبريل بعد سدرة المنتهى حتى وصل إلى مستوى يسمع فيه صريف الأقلام التي تنسخ بها الملائكة

في صحفها من اللوح المحفوظ .

 

سماعه كلام الله تعالى الذاتي الأزلي الأبدي الذي لا يشبه كلام البشر.

 

رؤيته لله عز وجل بفؤاده لا بعينه : مما أكرم الله به نبيه في المعراج أن أزال عن قلبه الحجاب المعنوي فرأى الله بفؤاده ، أي جعل الله له قوة الرؤية في قلبه لا بعينه ، لأن الله لا يرى بالعين الفانية في الدنيا ، فقد قال الرسول :

[ إنكم لن تروا ربكم عز و جل حتى تموتوا ]

الراوي: أبو أمامة الباهلي المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 2312

خلاصة حكم المحدث: صحيح

مجموعة أملي الجنة الإسلامية