إِن تُقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا يُضَاعِفْهُ لَكُمْ - أبو الهيثم محمد درويش

إِن تُقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا يُضَاعِفْهُ لَكُمْ - أبو الهيثم محمد درويش


28/05/2019 13:35

هو سبحانه يعطي العبد ثم يجازيه أضعاف ما قدمت يداه من بعض ما أعطاه ويربي له ماله وينميه إذا أخرج منه في سبيله , ويغفر له ذنوبه ويشكر له عطاءه ويحلم على عباده حتى يتوبوا, فسبحان الكريم واسع العطاء واسع المغفرة الشكور الحليم.
 
قال تعالى:
 
{إِن تُقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا يُضَاعِفْهُ لَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ۚ وَاللَّهُ شَكُورٌ حَلِيمٌ (17) } [التغابن]
 
قال السعدي في تفسيره:
 
ثم رغب تعالى في النفقة فقال: { { إِنْ تُقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا} } وهو كل نفقة كانت من الحلال، إذا قصد بها العبد وجه الله تعالى وطلب مرضاته، ووضعها في موضعها { {يُضَاعِفْهُ لَكُمْ } } النفقة، بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف، إلى أضعاف كثيرة.
 
{ و } مع المضاعفة أيضًا { {يغفر لَكُمُ} } بسبب الإنفاق والصدقة ذنوبكم، فإن الذنوب يكفرها الله بالصدقات والحسنات: { { إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ } } .
 
{ {وَاللَّهُ شَكُورٌ حَلِيمٌ} } لا يعاجل من عصاه، بل يمهله ولا يهمله، { {وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِمَا كَسَبُوا مَا تَرَكَ عَلَى ظَهْرِهَا مِنْ دَابَّةٍ وَلَكِنْ يُؤَخِّرُهُمْ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى} } والله تعالى شكور يقبل من عباده اليسير من العمل، ويجازيهم عليه الكثير من الأجر، ويشكر تعالى لمن تحمل من أجله المشاق والأثقال، وناء بالتكاليف الثقال، ومن ترك شيئًا لله، عوضه الله خيرًا منه.