دراسة: عدد المساجد مجهول في ألمانيا

السوسنة  - قالت جمعية تابعة لرعاية شؤون المسلمين في المانيا، في تقرير لها انه لا أحد يعرف العدد الحقيقي للمساجد وغرف الصلاة الخاصة بالمسلمين في ألمانيا.
 
وبين التقرير انه يبدو هذا الأمر عجيبا في بلد يتمتع بخبرة عريقة في الإحصاء ويلتزم بسيادة النظام. السؤال، هل يغير مؤتمر الإسلام الألماني قريبا هذا الوضع؟
 
واشارت الى ان عدد البنايات الأندية التابعة للمساجد الموجودة في ألمانيا يبقى مجهولا. ومنذ النزاع حول المسجد التابع للاتحاد الإسلامي التركي/ Ditib في كولونيا اشتعل النقاش مجددا حول المساجد في ألمانيا، لأن الكثيرين يربطون مبنى المسجد الكبير هناك باستعراض القوة من جانب الدولة التركية. وفيما يخص عدد المساجد وبيوت الصلاة أو النوادي المرتبطة بالمساجد لا توجد إلا تقديرات. ويعود هذا حسب رأي خبير الشؤون الإسلامية ميشائيل بلومه إلى سبب قانوني بسيط: " الدستور الألماني لا ينص على واجب التسجيل بالنسبة إلى المجموعات الدينية، يعني مادامت هذه المجموعة الدينية أو الاتحاد الديني ليست هيئة عامة، فإنها لا تخضع للتسجيل".
 
كما أنه لا أحد يعرف العدد الحقيقي للمعابد البوذية الموجودة في ألمانيا. والمساجد في ألمانيا يتم تسجيلها تماشيا مع قانون النوادي، ويبقى من اختصاصها الانضمام إلى اتحاد كبير مثل الاتحاد الإسلامي التركي أو أن تبقى مستقلة.
 
والمثال المعاكس لذلك هي الكنائس الكبرى التي يوثقها مكتب الاحصائيات الاتحادي في "كتاب سنوي"، وكذلك المجموعات اليهودية، كلاهما تربطه اتفاقيات مع الدولة. وفي هذا الكتاب السنوي للإحصائيات لا توجد كلمة واحدة عن الإسلام والمسجد أو المسلمون. كما يتم ضبط العدد الاجمالي للكنائس ليس فقط في ألمانيا ، بل على مستوى العالم.
 


آخر إضافات الموقع

الأكثر مشاهدة