مظاهرة مناهضة للإسلام أمام مسجد في هولندا

السوسنة  - نظمت حركة أوروبيون وطنيون ضد أسلمة الغرب المعروفة اختصاراً باسم بيغيدا، مظاهرة مناهضة للمسلمين أمام أحد المساجد في مدينة أنسخديه الهولندية.

وعرضت الحركة أمام المسجد الذي يمثل المغاربة معظم مرتاديه فيلماً مناهضاً للإسلام، وردد المتظاهرون هتافات منددة بالدين الإسلامي، بحسب تقارير إعلامية. وفي مكان قريب من مظاهرة «بيغيدا»، نظمت مجموعة من الأشخاص ينتمون إلى جمعية حركة ضد الفاشية (إيه إف إيه) مظاهرة مؤيدة للمسلمين، رفع منظموها لافتات مناهضة للعنصرية. كما رددوا هتافات في السياق ذاته من قبيل «قلها بصوت عال، قلها بوضوح، نقبل الجميع هنا».

وقال فيكتور لومير من حركة «إيه إف إيه»، إنهم جاؤوا من أجل تقديم الدعم للمسلمين، ولإظهار معارضتهم لحركة «بيغيدا». وأضاف «بنظري، يحق للمسلمين كما للجميع بناء مسجد هنا، ولا يمكن إقصاء الناس بسبب أصولهم الإثنية أو دينهم». ونُظمت التظاهرتان وسط وجود أمني مكثف للحيلولة دون وقوع اشتباكات بين الطرفين
 
. يذكر أن حركة «بيغيدا» بدأت منذ 2014 مظاهراتها المناهضة للإسلام والمهاجرين الأجانب في ألمانيا، مساء كل يوم اثنين؛ بنحو 350 مشاركاً، لكن فيما بعد زاد عدد المشاركين فيها بسبب هتافاتها المعادية للإسلام والمهاجرين. يذكر أنه في الدولة الجارة بلجيكا وعقب تفجيرات بروكسل في مارس (آذار) 2016، جاءت تحذيرات أطلقها رئيس جهاز الاستخبارات البلجيكية، جاك رايس، حذر فيها من خطر هجمات إرهابية جديدة وفي الوقت نفسه صعود اليمين المتشدد. وفي محاضرة له في جامعة انتويرب أضاف «وجود تنظيم داعش يجعلنا دائماً في عملية يقظة وعلى المدى الطويل، ويجب أن نتوقع المزيد من الهجمات». 
 
 
 


آخر إضافات الموقع

الأكثر مشاهدة