سفيرة مصرية: لا وجود للحجاب في الإسلام !!

السوسنة - تسالت السفيرة المصرية ميرفت التلاوي التي تبلغ من العمر 40 عامًا، وقضت اوقات طويلة في السلك الدبلوماسي، منذ متى والفتيات ترتدى الحجاب ويغطين رءوسهن؟ 

وبيت التلاوي في تصريحات صحفية، " ضحك عليهن عمرو خالد ومعز مسعود وفى الآخر تزوجوا من غير المحجبات.. للأسف البنات سمعوا كلام عمرو خالد، وتركوا كلام المستشار محمد سعيد العشماوي أستاذ في الفقه كتب وثيقة تؤكد أنه لا وجود للحجاب في الدين الإسلامي وأن الآية التي نزلت في هذه الجزئية، تخص زوجات الرسول، أما النقاب ليس له أساس ولذلك عندما نذهب لأداء فريضة الحج يجب إظهار الوجه والكفين.

وقالت " كل القضايا الاجتماعية مثل الخطاب الديني والطلاق الشفوي يجب ألا يكون بها تراجع، يجب تشكيل لجنة لتنفيذ ومتابعة قرارات الرئيس، وغير ملزم أن تكون من رجال الأزهر، فلا توجد وصاية في الإسلام، أي شخص متخصص رأيه محترم، ويجب معالجة الأمور بما يناسب الوقت الحالي.

وضافت التلاوي " حقوق المرأة موجودة ومنصوص عليها في القانون.. لكنها للأسف لا تنفذ.. فثقافة المجتمع تمنع تنفيذ القانون، حيث تراجعت ثقافة المجتمع لتأثرها بالوهابية القادمة من الخليج وإصدار السلفيين لفتاوى خاطئة «خربت الدين الإسلامي».. فأنا سيدة دبلوماسية عملت على مدى 40 عاما للدفاع عن بلدي والإسلام، ودائما أفتخر أن الإسلام دين يرتقي بالمرأة ونسميه «ديانة تحتسب للمرأة»، فهناك سورة النساء في القرآن ولا توجد سورة الرجال، والرسول في خطبة الوداع أوصى بالنساء، وأمور أخرى توضح حالة ووضع المرأة كانت في أفضل حال أيام الرسول والصحابة، حيث كانت المرأة تحارب وتتاجر، وبالتالي مشاركتها كانت عسكرية ومدنية وكانت تؤم المسلمين ويأخذوا منها الحكمة، لكن حاليا «على حتة مأذون في قرية عاملين أزمة»، وكل ذلك بسبب تراجع ثقافة المجتمع.
 


آخر إضافات الموقع

الأكثر مشاهدة