هيئات إسلامية : لا تقتلوا العلماء

السوسنة - ندّد عدد من العلماء والهيئات الإسلامية بمحاكمة الداعية سلمان العودة والدكتور علي العمري، وبقية المعتقلين السياسيين في المملكة العربية السعودية.

وعقدت هذه الهيئات مؤتمراً صحفياً في مدينة إسطنبول التركية، حيث ندّدت بمطالبة النيابة السعودية بإعدام العلماء والدعاة بدعوى "ممارسة الإرهاب".

وطالب العلماء، في بيان، السلطات السعودية بالإفراج الفوري دون قيد أو شرط عن الشيخ العودة ورفاقه والمعتقلين السياسيين كافة.وقال الأمين العام لرابطة "أهل السنة"، جمال عبد الستار، إن حرمان الأمة من روّادها وعلمائها وشيوخها جريمة شرعيّة وعداء للإسلام والمسلمين، معتبراً أن إزاحة العلماء والتنكيل بهم لمصلحة التطبيع جريمة شرعية.

 
وشدّد على جرم المحاكمات السرية دون حقوق شرعية أو وضعيّة، وأضاف: إن "دم الواحد من هؤلاء ومن غيرهم أعظم من الكعبة التي تتيهون بخدمتها".وكانت النيابة العامة السعودية قد طالبت يوم الثلاثاء الماضي، بإعدام العودة تعزيراً، بعد أن وجّهت له 27 تهمة تتعلّق بالإرهاب، كما طالبت في وقت لاحق بالإعدام تعزيراً لعوض القرني وعلي العمري.
 
الى ذلك واصلت السلطات السعودية، منع التواصل بين المعتقلين وذويهم، حيث كشفت مصادر حقوقية منع الزيارة وجميع أشكال التواصل بين الداعية "محمد الشنار"، وعائلته.
 
وقال حساب "معتقلي الرأي"، المعني بالمعتقلين في السعودية، إنه تم منع التواصل بين "الشنار" وذويه منذ نحو 5 أشهر.و"الشنار" داعية سعودي معتقل منذ 12 سبتمبر 2017.ويعد منع تواصل "الشنار" مع ذويه، آخر الانتهاكات التي يتم الكشف عنها ضد معتقلي الرأي في المملكة، والتي سبق أن حدثت مع معتقلين آخرين، ومنها العزل الانفرادي، والتضييق، والحرمان من النوم لأيام طويلة، والتقييد، والمعاملة السيئة.
 


آخر إضافات الموقع

الأكثر مشاهدة