جامعات إسلامية أمريكية وصربية توقع اتفاقيات تعاون مشترك

السوسنة - وقعت جامعة إسلامية بالولايات المتحدة الأميركية، اتفاقيات اعتراف متبادل ومعادلة للشهادات مع كل من كلية الدراسات الإسلامية، وجامعة نوفي بازار العالمية في صربيا.

تم توقيع الاتفاقيات بمدينة "نوفي بازار" عاصمة إقليم السنجق بصربيا, وبموجب هذه الاتفاقيات يحق للحاصلين على شهادة البكالوريوس من الجامعة الإسلامية بمنيسوتا التسجيل لمرحلتي الماجستير ثم الدكتوراه في كل من كلية الدراسات الإسلامية بنوفي بازار في تخصصات الدراسات الإسلامية، وكذلك في جامعة نوفي بازار العالمية في تخصص الاقتصاد الإسلامي.

يشار إلى أن كلية الدراسات الإسلامية مستقلة عن جامعة نوفي بازار العالمية، ولها إدارة خاصة بها تتبع المشيخة الإسلامية في صربيا مباشرة، وهما معترف بهما من قبل الحكومة الصربية، والاتحاد الأوروبي ودولياً، ويمكن التوظف بها في أي مكان.

وحول أهمية هذه الاتفاقيات، أوضح د. وليد بن إدريس المنيسي، رئيس الجامعة الإسلامية في منيسوتا الأمريكية، في تصريحات لـ"المجتمع"، أن أكبر عقبة تواجه التعليم الجامعي الإسلامي في أمريكا هي عدم حصول أي جامعة إسلامية على الاعتراف الفيدرالي من وزارة التعليم العالي الأمريكية الذي يتيح لخريجينا العمل بشهاداتهم في الوظائف الحكومية، ويتيح لهم التدريس في الجامعات الأمريكية.

ولفت إلى أن أقسام الدراسات الإسلامية في الجامعات الأمريكية يتولى التدريس بها يهود ونصارى، ودروسهم لا تخلو من التشكيك في الإسلام وإثارة الشبهات حوله.

وأشار إلى أن سبب عدم حصول الجامعات الإسلامية في أمريكا على الاعتراف الفيدرالي يتمثل في عدم وجود الدعم المالي الكافي لذلك، أما بقية شروط الاعتراف فكلها متوافرة بحمد الله عدا الشروط المالية، مضيفاً: عدم الحصول على الاعتراف الرسمي لغياب الإمكانات المالية اللازمة هو الذي دفع بالمسؤولين عن الجامعة الإسلامية بمنيسوتا للسعي من خلال هذه الاتفاقيات؛ لتعويض ما ينقصها من الاعتراف الحكومي الأمريكي؛ فتسعى للحصول على اعترافات بها ومعادلات لشهاداتها في مختلف دول العالم لفتح الأبواب أمام خريجينا الحاصلين على بكالوريوس أو ماجستير من جامعتنا ويرغبون في الحصول على دكتوراه من جامعات معترف بها في دولهم أن يستفيدوا من هذه الاتفاقيات التي تسمح لهم بذلك.

كما تتيح هذه الاتفاقيات فتح أبواب التعاون بين طلاب الدراسات الإسلامية في أمريكا وزملائهم من طلاب الدراسات الإسلامية في العالم الإسلامي أو من الأقليات المسلمة في مختلف دول العالم.

ولفت د. المنيسي إلى أن جامعتهم وقعت اتفاقيات تعاون مع جامعة الأزهر بمصر، قائلاً: وبموجبها فجامعتنا هي الوكيل لجامعة الأزهر في أمريكا وكندا، وكذلك مع جامعة الوادي بالجزائر، وكلية الدعوة بليبيا، وجامعة القرآن الكريم، وجامعة أفريقيا العالمية بالسودان، بالإضافة إلى 40 جامعة في إندونيسيا، منها جامعة مالانج الحكومية، وجامعة كعت في النيجر، وكلية القرآن الكريم في نيجيريا، وعدد من الجامعات الأخرى، والباب مفتوح لأي جامعة تقبل الاعتراف بجامعتنا ومعادلة شهاداتها فيسرنا توقيع اتفاقية معهم.

وأشار إلى أن الجامعة الإسلامية في مينيسوتا الأمريكية تأسست عام 2006م، وتخرج فيها 6 دفعات، وعدد الخريجين حوالي 500 طالب وطالبة، وحالياً يدرس بها حوالي 2000 طالب وطالبة، منهم 300 بالمركز الرئيس في ولاية منيسوتا، بينما بقية الطلاب يدرسون إما في فروع الجامعة بالولايات الأمريكية، وتركيا، والصومال، وإما يدرسون عن بُعد عبر الإنترنت.



آخر إضافات الموقع

الأكثر مشاهدة