مفتي مصر يدعو لتفنيد الأفكار المتطرفة

السوسنة - شدد مفتي مصر الدكتور شوقي علام، على أن الإسلام يقوم على محوري البناء الذي يهدف إلى حماية كرامة الإنسان، ثم يعمل على حماية الموجود من التهديد.

ودعا علام إذاعات القرآن الكريم إلى عرض وتفنيد الأفكار المتطرفة ومناقشتها مع الشباب بطرق مبتكرة.

وأوضح خلال كلمته الأحد، أمام اجتماع مسؤولي إذاعات القرآن الكريم بالعالم الإسلامي الذي تستضيفه إذاعة القرآن الكريم بالعاصمة المصرية القاهرة تحت عنوان: "دور إذاعات القرآن الكريم في التصدي لظواهر الغلو والتطرف تحت رعاية الهيئة الوطنية للإعلام"، أننا بحاجة إلى تحديد الهدف ألا وهو الإنسان وحمايته، ويجب إقامة صرح عميق يقيم هذا الإنسان ويحميه.

وأعرب مفتي مصر عن أمنيته أن يتم عرض الأفكار المتطرفة بطرق متعددة بالتواصل مع الشباب ليتم مناقشتها بسبل علمية مبسطة وتفنيدها.

من جانبه أكد عميد كلية أصول الدين بجامعة الأزهر، الدكتور عبد الفتاح العواري، الذي حضر المؤتمر، نائبا عن شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، أن الاجتماع الرابع لإذاعة القرآن الكريم يأتي لتسليط الضوء على الدور الفعال الذى تقوم به إذاعة القران الكريم.

 وأوضح العواري "أن ظاهرة الإرهاب والعنف اتخذت منحى خطيراً في العالم الغربي وأساءت أشد إساءة للدين الحنيف ونتج عنها مفهوم الإسلاموفوبيا". لافتاً إلى أن من ينظر بنظر صحيح للدين الإسلامي يجد دينا وسطياً يؤمن بالتعددية وينشر مفهوم الوطن للجميع. مشيرا إلى أن كل شرائع الأنبياء تنشر السلام ولكن الانحراف بالرسالات السماوية والفهم المغلوط لنصوص الدين من كلا الطرفين، ومن المحسوبين على علماء الدين، هو الركيزة الأساسية التي ترتكز عليها مفاهيم التطرف والعنف التي تهدف إلى نشر التطرف والإرهاب الذي يؤدي إلى تدمير البشرية.

وأشار العواري إلى أن جماعات العنف من العصر الحديث كداعش وأمثالها يصدق عليهم حديث الرسول عنهم بـ"أنهم يمرقون من الدين" مؤكداً أن هذه الجماعات المتطرفة تخرج النصوص الدينية من مفهومها الصحيح وتقتل كل من يخالفها في الفكر.

وأوضح العواري أن غالبية الضحايا لهذه الجماعات من المسلمين مما ينفي انتماء الإرهاب للإسلام بأي صلة.



آخر إضافات الموقع

الأكثر مشاهدة